مسلمون يطالبون بحكم ذاتي مستقل في دولة أوروبية

أصدر الحزب البرلماني للعمل الديمقراطي لمسلمي صربيا، يوم الأربعاء، بياناً طالب فيه كلاً من سلطات صربيا والجبل الأسود، منح حكم ذاتي في منطقة سنجق الحدودية بين البلدين.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” أنه جاء ببيان الحزب نقلاً عن رئيسه سليمان أوغليانين ” بعث حزب العمل الديمقراطي يوم الثلاثاء، لمسؤولي صربيا والجبل الأسود والمجتمع الدولي، مقترحات لمعالجة وضع سنجق”.

وأضاف البيان أن “الوثيقة تنص على منح سنجق وضعاً خاصاً يتمتع بسلطات تشريعية وتنفيذية وقضائية كآلية دائمة لضمان التنمية الاجتماعية والاقتصادية”.

وأشار أوغليانين إلى أن سكان سنجق “أعربوا عن رغبتهم بالحصول على وضع الحكم الذاتي في استفتاء عام 1991”.

وكانت مساحة صربيا تقلصت وكذلك عدد السكان فيها بعد انهيار يوغسلافيا وتراجع عدد المسلمين إلى حوالي 300 ألف يشكلون 2.9 بالمئة من السكان، حسب إحصاء 2011.

ويوجد من هؤلاء المسلمين حوالي 200 ألف يتمركزون في 5 محافظات في الغرب وأقل من 100 ألف ألباني يتمركزون بـ 3 محافظات في الجنوب، بالإضافة إلى الأتراك والغجر والمصريين، الذين لا تعترف بهم مصر.

يشار إلى أن إقليم سنجق يقع في منطقة البلقان اقتسمته خلال الحرب الأهلية السابقة جمهورية صربيا و الجبل الأسود من البوسنة والهرسك ، وعدد سكانه يصل إلى 600 ألف الغالبية الساحقة منهم مسلمين أي حوالي 87% من عدد السكان،عاصمته نوفي بازار و أهم مدنه الكبرى توتين ، روجايي، سيينيتسا.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا