في روسيا … أم تنهار بعد عودة ابنها المتوفى منذ 4 أشهر

صدمت إحدى الأمهات في روسيا بعد رؤيتها لابنها المتوفى منذ 4 أشهر يطرق باب المنزل ، مما سبب لها حالة انهيار عصبي من الصدمة.
ووفقاً لموقع “مترو” البريطاني أن السيدة الروسية ، أنتونينا ميخائيلوفنا ، البالغة من العمر (62 عاما) أصيبت بانهيار عصبي عندما شاهدت ابنها المتوفى “كونستانتين” يطرق باب منزلها، بعد أربعة أشهر، بعدما سمعت أحداً يقرعه بشكل متتال ، لتنصدم برؤية ولدها الميت.
و كانت أمه قد تعرفت إلى جثته بعد اختفائه، وأكدت للشرطة أنها تعود لابنها ، ونظمت زوجته وابنته جنازة له في ذلك الحين ، تلتها عملية حرق للجثة.
وأضاف الموقع أن السيدة ميخائيلوفنا أبلغت الشرطة بعد ظهور ابنها ، واعتذرت عن التشخيص الخاطئ للجثة ، حيث إنها كانت حزينة ومستاءة جداً في ذلك الوقت.
يشار إلى أن كونستانتين اختفى لمدة ستة أيام قبل أن تتصل أمه بالشرطة، و كان يعمل في القواعد البحرية في روسيا .
وعندما استجوبت الشرطة الرجل عن سبب اختفائه ، أجاب بأنه اختفى لأنه كان بحاجة لقضاء الوقت مع نفسه ، والتفكير بما يريد فعله في الحياة.
الجدير بالذكر أن الشرطة تجري الآن تحقيقات لمعرفة هوية الجثة التي تم الاعتقاد بأنها له ، وتم حرقها ودفنها !.