في حلب .. مهندس سوري يحترف الرقص الشرقي ويدرسه ! (فيديو)

اكتسب الشاب حكمت سانجيان، وهو ابن مدينة حلب ، شهرة استثنائية تعود لاحترافه الرقص الشرقي وعدة أنواع أخرى وجد من خلالها عالمه الخاص الذي يبعده عن الحرب.

 

وعلى الرغم من ارتباط الرقص عموماً، والرقص الشرقي خصوصاً، بالنساء، إلا أن سانجيان سرعان ما اكتسب شهرة واسعة وقام بتدريب المئات من الشبان والشابات، وحصد عدة إنجازات وجوائز زين بها عالمه الخاص الذي أحبه وأخلص إليه.

 

ويقول سانجيان في إحدى المقابلات الصحافية: “خلال سنوات الحرب التي مرت على مدينتي حلب كانت الحياة شبه متوقفة، فأحببت أن أحقق شيئا مفيداً لي وللآخرين، ووجدت في شبكة الإنترنت ضالتي، حيث بدأت بالتعرف إلى أنواع مختلفة من الرقص وبدأت بتعلمها بشكل شخصي، وكان الرقص يشدني للاستمرار”.

 

وعن بداياته في تدريب الرقص، يذكر: “بدأت بتعليم الأصدقاء الذين قابلوا مبادرتي بإقبال استثنائي، فاتجهت بشكل مركز إلى الرقص الشرقي لما فيه من فوائد رياضية، وفي الوقت نفسه بدأت بتعليم رقص الباليه للأطفال من عمر سنتين ونصف السنة وحتى سن الثالثة عشر، إضافة إلى تعليم مئات الشبان والشابات لأنواع مختلفة من الرقص الغربي، إضافة إلى الدبكات الجماعية”.

 

ويوضح المهندس حكمت: “فيما يتعلق بالرقـص الشرقي، فقد أحببت التوسع بتعليمه في حلب بالرغم من استهجان الكثيرين لفكرة أن يكون مدرب الرقص رجلاً، فهو نوع من الرقـص مخصص للإناث، ويتطلب الكثير من الأنوثة والمرونة، ولكني أعتمد في تعليمي لهذا النوع من الرقـص، على توجيه الإناث إلى تقنيات الرقـص الصحيحة وأترك لكل منهن أن تضفي على الرقصة شخصيتها وطريقتها، وأنوثتها وجمالها الخاص”.

 

يشار إلى أن الشاب حكمت سانجيان، خريج كلية الهندسة المدنية من جامعة حلب وحالياً يتابع الدراسات العليا في هذا المجال.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا