مخرج فلسطيني ينشر فيديو للفتاة إسراء غريب قبل وفاتها

نشر المخرج الفلسطيني، مأمون الهريمي، شريط فيديو تظهر فيه الفتاة إسراء غريب ، التي أثارت قضية مقتلها على يد أفراد من عائلتها ضجة واسعة في العالم العربي أواخر آب الماضي.

وسأل الهريمي في الفيديو الذي نشره عبر موقع “فيسبوك” عن اسمها في بداية الفيديو فأجابت: “إسراء غريب”، ثم عاد وطلب منها إعادة الاسم، فذكرته ثانية وبشكل واضح، فسألها : “غريب بيت ساحور؟”، ما يعني انحدارها من منطقة بيت سحور، فأجابت “نعم”.

وتابع الهريمي قائلاً “هل تعلمين من أين جاءت كذبة نيسان؟”، لترد إسراء: “لا أعلم.. كانت قد مرت المعلومة معي من قبل إلا أنني لا أتذكر الإجابة”.

وسأل الهريمي “لو أردت الكذب فمن ستختارين الضحية”، فأجابت أنها ستختار “إحدى زميلاتها من الجامعة”.

وفي نهاية الحوار تطلب إسراء من المحاور أن يقول لها “كذبة حلوة”، ليجيب الشاب: “بدك تغيظي صاحبتك، احكيلها خطبت!”.

وعلق المخرج على الفيديو قائلا “انتظرت الانتهاء من التحقيقات حول قضيتها حتى يتسنى لي الحديث في الأمر”، مضيفا أن “السوشيال ميديا وحسب خبرتي في فلسطين فإنه يساعد على التفرقة والإشاعات”.

وبين الهريمي أن “فلسطين شهدت العديد من جرائم قتل النساء وأن النسبة سترتفع ما دام الفلسطينيون لم يحركوا ساكنا، كون الحدث الذي جرى في بيت لحم بحق إسراء غريب مصيبة ووجع قلب”.

وكانت السلطات الفلسطينية أعلنت مؤخراً أن سبب وفاة إسراء البالغة من العمر 21 عاماً هو قصور حاد بالجهاز التنفسي والأنسجة تحت الجلد وفي الصدر، نتيجة لمضاعفات الإصابات المتعددة التي تعرضت لها الشابة، حيث تعرضت الفتاة للضرب حتى الموت، ووجهت تهمة القتل غير العمد لعائلتها، في حين صرح النائب العام بأن التحقيقات أثبتت أن القتل لم يكن على خلفية الشرف”.

وأثارت قضية مقتل الشابة إسراء التي تعمل في صالون تجميل غضباً شعبياً واسعاً حيث أشارت جمعيات حقوقية إلى أن السبب “جريمة شرف” فيما نفت أسرة غريب الاتهامات قائلة إنها توفيت بعد تعرضها لجلطة جراء معاناتها من حالة نفسية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا