فوائد زبدة الشيا للشفاه وطريقة الاستخدام

تستخلص زبدة الشيا من بذور ثمرة شجرة يطلق عليها اسم شجرة الكاريت، وتوجد بكثرة في أفريقيا.

تحتوي هذه الزبدة على العديد العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم، ولا تقتصر فوائدها على الناحية العلاجية فقط بل لها فوائد جمة تفيد البشرة والشعر.

العناصر الغذائية في زبدة الشيا :

من هذه العناصر المواد المضادة للأكسدة، ومجموعة من الفيتامينات أبرزها فيتامين أ وفيتامين هـ، والأملاح المعدنية.

وتحوي أحماض دهنية، مثل: حمض اللينوليك وحمض الأوليك وغيرها من العناصر الأخرى.

و تستخدم هذه الزبدة على نطاقٍ واسع في صنع مستحضرات التّجميل، مثل: الشامبوهات والكريمات.

فوائد زبدة الشيا للشفاه:

تحتوي هذه الزبدة كما ذكرنا سابقًا على مجموعة من العناصر الغذائية أهمها فيتامين هـ وفيتامين أ التي تغذي البشرة وتمنحها الترطيب اللازم، وتحميها من الأضرار التي تُسببها الأشعة فوق البنفسجية، ومن أبرز فوائد الزبدة للشفاه يذكر ما يأتي:

– تستخدم كبلسم للشفاه، مما يساعد على منحها الرطوبة الكافية.

– تعالج الشفاه من مشكلة التشققات وتمنحها لونًا ورديًّا جميلًا.

– تزيد من نعومة الشفاه وتمنحها مظهرًا أكثر صحةً.

 طريقة استخدام زبدة الشيا للشفاه

الوصفة الأولى:

– يوضع مقدار نصف ملعقة كبيرة من شمع العسل ونصف ملعقة كبيرة من زبدة الشيا، بالإضافة إلى نصف ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند في إناءٍ صغير.

– تخلط المكونات مع بعضها جيدًا للحصول على مزيجٍ متجانس القوام يُطبّق على الشفاه.

– تساعد هذه الوصفة على ترطيب الشفاه ومنحها لونًا فاتحًا كما تحميها من المؤثّرات الخارجية الضارة.

الوصفة الثانية:

– يوضع في إناءٍ صغير ملعقتان صغيرتان من زبدة الشيا وثلاث قطرات من زيت النّعناع.

– تُخلط المكونات مع بعضها جيدًا ويطبق المزيج الناتج على الشفاه.

– تستخدم هذه الوصفة كبلسم طبيعي، إذ إن المداومة على تطبيقه يزيد من نعومة الشفاه.

فوائد زبدة الشيا للبشرة :

– تنعم البشرة وتعالجها من الجفاف وتمنحها المزيد من التّرطيب، وذلك بوضع ملعقة كبيرة من الزبدة في مياه حوض الاستحمام وشطف الجسم به، أو عن طريق دهن الجسم بطبقة رقيقة من الزبدة.

– تحمي البشرة من آثار أشعة الشمس الضارة، حيث تُستخدم عن طريق دهنها على البشرة قبل تطبيق واقي الشّمس والخروج من المنزل.

– تُسرع من شفاء الجروح وتعالج البشرة من الطفح الجلدي والحروق والالتهابات .

– تحتوي على مجموعة من الأحماض الدهنية، مثل: حمض الأوليك وحمض اللينولينيك.

– تحافظ على مرونة الجلد وذلك لاحتوائها على نسبةٍ عالية من الحمض الدهني الذي يتغلل في طبقات الجلد العميقة، الأمر الذي يُعزّز من إنتاج الكولاجين وبالتالي حماية البشرة من الإصابة بالشيخوخة.

– تخفف من أمراض الجلد كالأكزيما وذلك بفضل خصائصها المضادة للالتهابات.

– تحتوي على عناصر غذائية تجدد خلايا البشرة وتعزز من صحتها.

– تقلل من ظهور علامات التمدد الناتجة عن الحمل وزيادة الوزن والعوامل الوراثية.

– تساهم في التخفيف من مشكلة الهالات السوداء والانتفاخات تحت العينين، وذلك عن طريق تطبيقها يوميًّا تحت العينين قبل الذهاب إلى النوم.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا