شركات شهيرة دفعت تعويضات مالية ضخمة للعملاء لأسباب لا تخطر عالبال

أفاد موقع “مباشر” في تقرير له عن أغرب الحالات التي تضطر فيها شركات مختلفة لدفع تعويضات إلى عملائها ، بسبب سوء الخدمة.

وأورد الموقع عن شركة السكة الحديدية البريطانية التي دفعت تعويضات ضخمة ، أكبرها 136 ألف جنيه استرليني ، في محطة “بادينجتون” ، لرجل تعرض للانزلاق بعد سيره على مخلفات حمامة.

ودفعت شركة مرسيدس تعويض قدره 850 جنيه استرليني لأحد عملاءها في أحد أغرب حالات التعويض في الشركة ، بعد أن اكتشف أن المقاعد الجلدية في سيارته موديل “إي 300″ كابروليه ، مصنوعة جزئيا من البلاستيك ، وليست جلد بنسبة 100 في المئة كما كان يعتقد.

أما الحالة الثالثة كانت في الخطوط الجوية الكندية عندما أقدم زوجان فرنسيان على التعامل مع الشركة بشكل صارم.

حيث كان زوجان فرنسيان ، يسافران على متن الخطوط الجوية الكندية ، عندما تعرضا لما وصفها بـ”انتهاكات للمساواة اللغوية” ، حيث وجدا أنه تم حفر كلمة “إرفع” باللغة الإنجليزية على أحزمة الأمان ، وليس باللغة الفرنسية.

كما زعم الزوجان أن الترجمة الفرنسية لكلمتي “مخرج” ، و”تحذير” كتبت بأحرف صغيرة مقارنة مع الكلمات الإنجليزية.

وشملت الدعوى القضائية للزوجين أكثر من 22 شكوى ضد شركة الخطوط الجوية الكندية ، واستمرت على مدى أعوام، لأنها تنتهك الحقوق اللغوية للناطقين باللغة الفرنسية ، حيث حصلا على تعويض قدره 1500 دولار لكل دعوى تم رفعها.

تجدر الإشارة إلى أن القانون في جميع أنحاء العالم يكفل حق التعويض في حال تعرض شخص لضرر ألحق به الأذى النفسي أو البدني ، سواء من قبل أشخاص ، أو مؤسسات أو شركات ، حيث أن كل خطأ سبب ضرراً للغير يلزم من ارتكبه بالتعويض.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال