زعيم المعارضة التركية يقترح الحوار المباشر مع دمشق

قال زعيم حزب “الشعب الجمهوري” المعارض الرئيسي في تركيا، كمال كليجدار أوغلو إن إنشاء قناة اتصال مباشرة بين أنقرة و دمشق هي أسهل طريقة للسلام في سوريا.

وأضاف كليجدار أوغلو في كلمة له أمام “مؤتمر سوريا الدولي” الذي نظمه حزبه في اسطنبول: “قناة التواصل بين أنقرة ودمشق هي أسهل طريقة للسلام”، مشيراً إلى أهمية استعادة السلام والاستقرار في سوريا للحفاظ على الهدوء في تركيا.

وأكد كليجدار أوغلو أن لدى كل من سوريا وتركيا تاريخاً مشتركاً وروابط ثقافية قوية، معرباً عن أمله في استعادة الصداقة وعلاقات حسن الجوار بين البلدين.

وأوضح كليجدار أوغلو أنه “يحق لتركيا محاربة المنظمات الإرهابية على الأراضي السورية من أجل ضمان أمنها”، قائلاً: “حرب تركيا ضد الإرهاب خارج حدودها حق مكفول بموجب الاتفاقات والالتزامات الدولية”.

ونوه زعيم “الشعب الجمهوري” إلى أن أنقرة يجب أن تواصل جهودها لمكافحة الإرهاب من خلال “احترام السلامة الإقليمية لسوريا وإقامة علاقات مباشرة مع دمشق “، لافتاً إلى أنه: “يجب ألا ننسى أبداً أن الشعب السوري وحده هو القادر على تقرير مستقبل سوريا”.

وقدم كليجدار أوغلو اقتراحاً مفاده إنشاء منظمة للسلام والتعاون في الشرق الأوسط بمشاركة تركيا وإيران والعراق وسوريا، داعياً المشاركين في “مؤتمر سوريا الدولي”، لإنهاء الصراع وتأسيس السلام والاستقرار في سوريا وحل قضية اللاجئين على أساس القانون الدولي وحقوق الإنسان.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا