دراسة.. المولودون قيصرياً يحملون بكتيريا طوال عمرهم!

كشفت دراسة حديثة أن الأطفال المولودين قيصرياً يحملون بكتيريا مسببة للأمراض طوال عمرهم، مما يجعلهم أكثر عرضة لمقاومة الميكروباصات والجراثيم.

 

وتوصل الباحثون من خلال دراستهم وتحليل المحتوى الوراثي لهذا النوع من البكتيريا إلا أنها نفس البكتيريا التي تتسبب في التهابات مجرى الدم في المستشفيات.

وأوضحت الدراسة أنه “نظراً لكون الأطفال يعيشون في الأرحام معقمين، فإن اللحظة التي يولدون فيها يتعرض فيها جهاز مناعتهم لعدد كبير من بكتيريا المستشفيات”.

كما أظهرت دراسات سابقة أن الأطفال الذين يولدون عن طريق العملية القيصرية معرضون بشكل أكبر لخطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالمناعة، مثل الربو والتهابات الأمعاء وأمراض الحساسية الأخرى.

وكانت مجلة “ناتور” الأمريكية قد نشرت النتائج التي توصلت إليها الأبحاث الحديثة في كلية لندن الجامعية، والتي تشير إلى أن تأثير الميكروبيوم “الكائنات الحية الدقيقة المتعايشة مع الإنسان أو أي من الأحياء الأخرى” على الطفل الذي يولد بشكل طبيعي يختلف تماماً عن تأثيره على طفل يولد بعملية قيصرية.

وارتفعت معدلات الولادة القيصرية حول العالم خلال السنوات الأخيرة، وعلى الرغم من أنها قد تكون “آمنة” إلا أن لها بعض المخاطر أيضاً.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا