ريف دمشق : تفاصيل جريمة قتل نفذها شاب بحق جدته و زوجها

ألقى الأمن السوري القبض على شاب قتل جدته وزوجها و طعن خالته من أجل السرقة في جديدة عرطوز بريف دمشق.

ريف دمشق – حوادث

وذكر موقع “صاحبة الجلالة” أن فرع الأمن الجنائي في جديدة عرطوز تلقى اتصال من السيدة “ل” لطلب النجدة وإخبارهم أن ابن خالتها قام بطعن جدتها وزوج جدتها ووالدتها محاولاً قتلهم ولاذ بالفرار.

وأضاف أن الجدة ” خ ” وزوجها ” أ ” قد فارقا الحياة وتم إسعاف ابنتهما للمشفى وبالمتابعة وجمع المعلومات عن الأشخاص والأماكن التي يتردد إليها الحفيد تم الاشتباه بأحد أصدقائه المقربين ” أ ، ن ” فوضع تحت المراقبة السرية ليتبين أن الجاني يتردد لحديقة مجاورة لمنزله في مساكن برزة .

تم نصب الكمين اللازم وإلقاء القبض على الشاب القاتل ” م ، ح ” الذي قام بالاختباء ضمن الحديقة بتسهيل من صديقه لحين هروبه خارج البلد .

اعترافات الجاني

واعترف الجاني خلال التحقيق بأنه قام بالتخطيط لسرقة منزل جدته كونه على علم بأنها تحتفظ بالأموال ضمن خزانتها وأنه حضر لزيارتها بحجة الاطمئنان عليها لكنه غادر المنزل في المرة الأولى لوجود زوجها في البيت.

وقال أنه يوم وقوع الجريمة خرج من منزله في الصباح الباكر وبحوزته حقيبة سوداء واتجه إلى منزل جدته بعد أن قام بشراء قفازات طبية وعند وصوله فتح له زوج جدته فأخبره أن يريد إيقاظ جدته النائمة ودخل لغرفتها وقام بلبس القفازات الطبية وتوجه للخزانة محاولاً فتحها .

وأضاف أنه عندما شاهده زوج جدته قام بضربه محاولاً إخراجه من الغرفة فقام بسحب سكين عليه و طعنه في صدره وقامت جدته بمنعه فقام بطعنها برقبتها وأيضاً طعن خالته بيدها بعد أن بدأت بالصراخ وحاولت أخذ السكين منه فحاول الجد الوصول لباب المنزل لطلب المساعدة فقام بطعنه مرة ثانية حتى مات وعاد للغرفة وسرق 6 آلاف دولار 400 يورو و10 آلاف ليرة.

وقامت ابنة خالته ” ل ” بالاتصال بالشرطة من الغرفة المجاورة فحاول الوصول إليها لقتلها بعد أن قام بكسر الزجاج لكنه لم يستطع و شاهد خالته تتحرك فقام بركلها على بطنها وطعنها برأسها ورقبتها وغادر المنزل.

وانتشرت في السنوات الماضية جرائم القتل والسرقة والاغتصاب وتجارة المخدرات وخطف المواطنين للإفراج عنهم لاحقاً مقابل فديات وغيرها.. حيث يقف أمام القضاء السوري العشرات من هذه القضايا الجرمية لدراستها و إطلاق الأحكام العقابية المناسبة بحق المجرمين.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا