أبشع جريمة في تاريخ دمشق .. قتل فتاة على يد شقيقتها و زوجة أبيها وحرق الجثة (صور)

كشفت وزارة الداخلية السورية عن جريمة قتل مروعة راح ضحيتها فتاة قُتلت بعد تعذيبها بالضرب والحرق على يد زوجة أبيها و شقيقتها ودفن جثتها في أحد الخنادق بدوما في ريف دمشق.

وذكرت الوزارة عبر موقعها الالكتروني، أنه  وردت معلومات إلى شرطة منطقة دوما عن وجود جثة مجهولة مدفونة حديثاً في إحدى الخنادق الترابية بحي من أحياء مدينة دوما.

و تبين أن الجثة تعود لفتاة شابة بالعقد الثاني من العمر ملفوفة بأكياس نايلون وسجادة والجثة محترقة بالكامل وملفوف على عنقها كبل كهربائي، وكشفت التحريات أن الضحية تدعى ( سيدرة . ش ) تولد 2004م و أن زوجة والدها و شقيقتها أقدمتا على قتلها.

واعترفت (سارة) شقيقة الضحية أنها بارتكابها جريمة القتل بحق شقيقتها بالاشتراك مع زوجة أبيها في منزلهم بمدينة التل، حيث بدأت شقيقتها بضربها بإناء زجاجي على رأسها ثم قامت زوجة والدها بضربها على رأسها بوساطة مكواة كهربائية عدة مرات حتى فارقت الحياة، وقامتا بخنقها بسلك كهربائي، وحرق الجثة بالبنزين لإخفاء معالمها ولفها بسجادة وأكياس نايلون.

وقامتا بنقلها مع أثاث منزل بواسطة سيارة بك آب مأجورة بدون علم سائقها على أساس أنهم ينقلون أثاث منزلهم إلى دوما، وتم دفن الجثة في خندق ترابي بأحد الأحياء في مدينة دوما بريف دمشق

جريمة مروعة … قتلت شقيقتها بسبب مكالمة عاطفية !

وحول أسباب جريمة القتل ، أشارت وزارة الداخلية إلى أن “هذه الجريمة سببها التفكك الأسري، وتدخل زوجة الأب وبث الفتنة في العائلة بهدف التخلص من أبناء الزوج”.

يشار إلى أنه سيتم تقديم الجانيتان إلى المحاكم المختصة أصولاً للنظر بالقضية وإصدار الحكم المناسب بحقهما.

مراسون + وزارة الداخلية

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا