مراسلون

طالبان في جامعة تشرين يبتكران سترة عسكرية قادرة على تحديد موقع الجنود

تمكن طالبان سوريان في كلية هندسة الحاسبات والتحكم الآلي في جامعة تشرين من تصميم سترة عسكرية ذكية تساعد في حماية مرتديها وتحديد موقعه عن طريق نبضات القلب و الأقمار الصناعية.
وأفادت وكالة “سبوتنيك” أن الشابان السوريان عيسى معلا وغدير محمد إسماعيل هما طالبين من جامعة تشرين في اللاذقية ، صمما السترة العسكرية الذكية التي تساعد في تحديد فيما إذا كان الجندي على قيد الحياة أم لا.
وترسل السترة هذه المعلومات برسالة نصية إلى غرفة القيادة بشكل أتوماتيكي دون تدخل العسكري وبشكل دوري حيث يتم الإرسال كل مدة زمنية تحدد سابقاً، بالإضافة إلى زر طوارئ عند الضغط عليه يتم فتح مكالمة صوتية مع القيادة تليها رسالة تحوي الموقع والنبض.
يضاف على هذه الميزات، نظام التدفئة الفعال المزودة به السترة حيث تتم التغذية عن طريق (power bank)  الذي يتم إعادة شحنه باستمرار خلال ساعات النهار من خلال خلية شمسية موضوعة على ظهر الجندي.
وقال معلا “تعود أهمية هذا المشروع إلى أنه يساهم في حماية الجنود، وهو مشروع ناجح ولكن يحتاج إلى التسويق والدعم المادي ليصبح قابل للتطبيق العملي”، مضيفاً أن “المشروع يحتاج إلى براءة اختراع، وحماية الملكية الفكرية لأن هذه أول مرة تُطلق هذه الفكرة في سوريا”.
وحول الهدف من المشروع، أوضح معلا أن “الدافع لهذا التصميم وجود الكثير من الجنود السوريين الذين قضوا دون أن يُعرف المكان الذي دُفنوا به”.
ونشر معلا على موقع التواصلفيسبوك” صوراً لزيارة وزير الاقتصاد السوري إلى مكان عرض مشروعهم والاطلاع عليه.
https://www.facebook.com/issa.moualla/posts/1541031122705714
يشار إلى أن عدد من الطلاب والخريجين الجامعيين تمكنوا في السنوات الأخيرة من اختراع تصاميم وابتكارات جديدة تساعد جرحى الحرب من مدنيين وعسكريين كاختراع العصا الذكية للذين خسروا البصر واختراعات أخرى تتعلق بالأطراف الصناعية لذوي الاحتياجات الخاصة.
 

التعليقات مغلقة.