بعد انطلاق أول إماراتي إلى الفضاء.. عطل في محطة الفضاء الدولية

أعلن رائد الفضاء الروسي ألكسندر سكفورتسوف، لمتخصصين في مركز مراقبة الروسي عن فشل نظام تكييف الهواء على متن محطة الفضاء الدولية.

وقال سكفورتسوف للمركز حيث تقوم وكالة ناسا ببث المكالمات مع طاقم محطة الفضاء الدولية مع متخصصين على الأرض: “هناك رسالة حول توقف عمل نظام مكيف الهواء على متن المركبة”.

 

ويشار إلى أن هناك نظامان لتكيف الهواء على متن المركبة.

 

ويأتي هذا الإعلان بعد أن التحمت المركبة “سويوز أم أس 15” بنجاح مع محطة الفضاء الدولية، أمس الأربعاء، والتي تضم ضمن طاقمها رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، ورائدي الفضاء الروسي أوليغ سكريبوتشكا والأميركية جيسيكا مير إلى المحطة الدولية.

 

وسيجري المنصوري 16 تجربة علمية بالتعاون مع وكالات فضاء عالمية، وذلك ضمن برنامج “الإمارات لرواد الفضاء”، الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، أول برنامج في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تُشارك في رحلات الفضاء، وتساعد في تحسين حياة البشر على سطح الأرض.

جدير بالذكر أن العلاقات الإماراتية – الروسية تشهد نمواً وازدهاراً في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية، ومن ضمنها القطاع الفضائي، إذ تم في حزيران/يونيو 2018، توقيع اتفاقية تعاون بين مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس”.

وتُتوج الإمارات وروسيا تعاونهما بإرسال أول رائد فضاء إماراتي، ضمن بعثة ثلاثية، تضم كذلك رائدي فضاء من روسيا والولايات المتحدة على متن المركبة “سويوز”.

وهزاع المنصوري (36 عاماً)، حاصل على بكالورياس في علوم الطيران مـن كليــة خليفــة بــن زايــد الجويــة، وضابط طيار عسكري، لديه خبرة تزيد على 14عاماً في الطيران الحربي.

 

وتدرب رائدا الفضاء الإماراتيان، هزاع المنصوري وسلطان النيادي، منذ نحو عام، في مركز يوري غاغارين بمدينة النجوم في العاصمة الروسية موسكو.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا