بروتين الشعر يسبب تساقطه .. إليكن طريقة اختيار البروتين الأفضل

تظهر مشكلة تساقط الشّعر بعد فترة قصيرة من استخدام علاج البروتين الشعر ، إذ أنه سرعان ما يصبح جافاً ومقصفاً مع احتمال انخفاض كثافته.
ومن المعروف أن البروتينات هي المكون الرئيسي والأهم لخصال الشعر على اختلاف أنواعها، وأن وجودها بكميات مناسبة في الشعر من الأمور الرئيسية للمحافظة على صحته.

بروتين الشعر :

يعتبر علاج الشّعر بالبروتين من الطرق المستخدمة لفرد الشعر وعلاجه من بعض المشاكل التي قد تواجهه.
ويعتمد بروتين الشّعر على توصيل عددٍ من الأحماض الأمينيّة للشعر، كالكيراتين والأرجينين والبروتين وغيرها من مركبات الشعر الطبيعية.
كما يقوم البروتين بتغليف خصل الشّعر وفصلها عن الأخرى، حتى يبدو أملس وغير متشابك.
ومن أفضل أنواع بروتين الشعر التي تكون خاليةً من مادة الفورمالين التي تُستخدم في فرد الشعر، ويؤدي إلى تساقطه.

بروتين الشعر يسبب التساقط !

بالرغم من الفوائد التي يمنحها البروتين للشعر إلا أنَّه يمكن أن يسبب بعض الأضرار لاحقاً منها تساقط الشعر، حيث نعدد أبرز أسبابه في ما يلي:
– مادة الفورمالين:
توجد نسبةٌ مرتفعةٌ من مادة الفورمالين في البروتين لعلاج الشعر، وهي مادة مؤذية للشعر وتتسبّب في تساقطه وتلفه.
– استهلاك كميات كبيرة:
إن وضع كمّيات كبيرة جداً من البروتين على الشعر أكثر من احتياجاته، يتسبّب في إرهاقه وبالتالي تساقطه.
– شد الشعر بقوة:
يتسبّب شد الشعر بقوة أثناء فرده بالبروتين بتساقطه بشكل تدريجي.
– الشامبو:
إنّ استخدام شامبو يحتوي على مادة كلورايد الصوديوم أو سولفات الصوديوم أثناء فرده بالبروتين يمكن أن يؤدي إلى تساقطه.
لهذا لا بد من البحث جيداً عن المكوّنات الخاصّة الموجودة بالشامبو.
– غسل الشعر فوراً:
ينبغي عدم غسل الشعر مباشرةً بعد العلاج بالبروتين من دون انتظار المدّة المطلوبة وفقًا لنوع البروتين، وذلك لأن بعضها يتطلّب يوماً واحداً أو أكثر.
– التعرّض لمادة الكلور:
من أبرز الأسباب التي تؤدّي أيضاً إلى تساقط الشعر بعد البروتين، تعرضه لمادة الكلور الموجودة في حمامات السباحة.
ولحماية الشعر من التساقط بعد البروتين، يفضل تجنب صبغه إذ أن الصبغة قد تؤثر سلباً على مادة البروتين المستعملة لفرد الشعر.