وسائل إعلام تركية: الرياض باعت القنصلية السعودية في اسطنبول

ذكرت وسائل إعلام تركية أن السعودية باعت مبنى قنصليتها في اسطنبول بشكل سري، وذلك بعد مقتل الكاتب والصحافي السعودي جمال خاشقجي قبل نحو عام.

 

وأوضحت صحيفة “ديلي صباح” بنسختها الانجليزية، أن السعودية ستنقل مقر القنصلية إلى موقع جديد في منطقة صاري يير بالقرب من القنصلية الأمريكية في اسطنبول، في الوقت الذي تستعد فيه النيابة العامة في اسطنبول لإصدار لائحة اتهام، قبيل الذكرى السنوية الأولى لمقتل خاشقجي، في الثاني من أكتوبر المقبل.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن السبب الذي دفع الخارجية السعودية لاتخاذ قرار بتغيير مبنى القنصلية هو أن “تسجيل الأصوات من داخل المبنى خلال تنفيذ جريمة خاشقجي بكافة تفاصيلها، دفع السلطات السعودية إلى إيفاد فريق تقني لإجراء مسح على أجهزة التنصت في مبنى القنصلية، حيث قدم الفريق التقني تقريراً بعد عودته، يوصي بترك مبنى القنصلية”.

 

ونقلت الصحيفة عن الخبراء القانونين قولهم إن مبنى القنصلية لا يزال ينظر له بأنه مكان ارتكاب الجريمة، وإنه في حال نقل القنصلية السعودية لمكان آخر، فإن النيابة العامة في اسطنبول قد تلجأ إلى ختم المبنى بالشمع الأحمر، من أجل إجراء تحقيقات مفصلة لجمع مزيد من الأدلة.

وكانت صحف مقربة من المخابرات التركية نشرت في وقت سابق ولأول مرة حواراً بين قاتلي خاشقجي داخل قنصلية بلاده باسطنبول، يناقشون فيه كيفيه قتله وتقطيع الجثة ومن ثم التخلص منها.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا