العلم يكشف عن سبب مرض غريب في الكبد

اكتشف علماء صينيون أسباب مرض الكبد الدهني غير الكحولي والذي يتميز بتراكم الدهون في كبد الإنسان غير المدمن على الكحول، واتضح أنه نوع من البكتيريا.

 

وبين الاكتشاف وجود أحياء مجهرية “بكتيريا” لدى 60 مريضاً يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي، إضافة إلى الكشف لأول مرة عن علاقة بين الاضطرابات والبكتيريا لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة “الجعة الذاتية” والتي يصبح الشخص ثملاً بسببها بعد تناوله طعاماً فيه سكر، إذ يحصل هذا جراء الخميرة التي تصيب الأمعاء وتنتج الكحول، إلا أنه في حالة مرض الكبد الدهني غير الكحولي كانت نتائج التجارب التي أجريت على الخميرة “سلبية”، بحسب موقع “ميديكال اكسبريس”.

 

ورأى الباحثون بعد تحليل براز المرضى وجود عدة سلالات من بكتيريا Klebsiella pneumonia التي تنتج الكحول أكثر من المعتاد في أمعائهم، وبعد إجراء دراسة على الأحياء المجهرية الموجودة في أمعاء 43 مريضاً و48 شخصاً سليماً، اكتشف الباحثون الصينيون أنه توجد بكتيريا تنتج الكحول بنسب عالية ومتوسطة في أمعاء 60% من المرضى، في حين كانت هذه البكتيريا لدى 6% فقط من الأصحاء.

وبدأ الباحثون، استناداً لنتائج تجاربهم، بإعطاء طعام يحتوي على بكتيريا Klebsiella pneumonia للفئران المخبرية مدة ثلاثة أشهر، ولاحظوا أنه بعد مضي الشهر الأول تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي لدى الفئران، وبعد شهرين ظهرت الندب على كبدهم، والتي تشير إلى إصابة الكبد بأضرار، إلا أنه عند علاجهم بالمضادات الحيوية تحسنت حالتهم.

ويشيع مرض الكبد الدهني غير الكحولي بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم، وخصوصاً في الدول الغربية حيث يعد الشكل الأكثر شيوعاً من أمراض الكبد المزمنة في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تصيب ما يتراوح بين 80 و100 مليون شخص.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا