السعودية تسمح بعملية زرع البويضة المخصبة في الرحم بعد وفاة الزوج

سمحت السعودية وفقاً لتعديلات جديدة على اللائحة التنفيذية لنظام وحدات الإخصاب وعلاج العقم، بمواصلة عمليات تخصيب وزرع البويضة المخصبة في الرحم بعد وفاة الزوج.

وقالت صحيفة “عكاظ” السعودية إن هذه العمليات يُسمح بها بشرط الحصول على فتوى شرعية مكتوبة من هيئة كبار العلماء.

واشترطت البنود الجديدة للتعديل أن يكون الطبيب حائزاً على شهادة الزمالة السعودية أو ما يعادلها قبل الحصول على ترخيص المستوى الأول لعلاج العقم.

 

ووفقاً لهذه البنود، فقد تم وضع عقوبات مالية تتراوح ما بين 200 ألف و500 ألف ريال سعودي، أو السجن لمدة لا تتجاوز 5 سنوات مع إلغاء الترخيص بممارسة المهنة، لكل من يرتكب مخالفات علاج العقم دون ترخيص.

كما تمس هذه العقوبات المعالجين الذين يحقنون نطفاً أو أجنة في امرأة من غير زوجها أو بعد انتهاء العلاقة الزوجية، أو من ينقلون أجنة تخص امرأة إلى رحم امرأة أخرى، إلى جانب مخالفات أخرى أثناء العلاج.

وأثار هذا التعديل الجدل في المملكة العربية السعودية حيث رأى البعض أنه من الأفضل أن يكون للطفل المولود “أب حي”.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا