الإعلان عن دولة عربية جديدة في الوطن العربي .. تعرف إليها (فيديو)

أعلنت الدكتورة اللبنانية الأصل نادرة ناصيف قيام دولة عربية جديدة تحت مسمى “مملكة الجبل الأصفر” التي تقع بين مصر و السودان و المخصصة للمهجرين و مكتومي القيد وفاقدي الجنسية غالبيتهم من العرب المسلمين.

وذكرت قناة “روسيا اليوم” أن الإعلان عن الدولة العربية الجديدة جاء خلال قمة أوديسا المنعقدة بهذا الخصوص في أوكرانيا .

ونشرت القناة مقطع فيديو يُظهر الدكتورة ناصيف في إعلانها الرسمي عن مملكة الجبل الأصفر والتي تشغل منصب رئيسة وزراء المملكة يوم الجمعة 6 أيلول الجاري، إلا أنه لم يتم الكشف عن شخصية الملك أو المشاركين في القمة.

وبحسب الفيديو ستكون مملكة الجبل الأصفر دولة عربية ذات سيادة، وستقع في شمال إفريقيا، ضمن المنطقة الواقعة بين مصر والسودان، ومساحتها تقريباً 2060 كيلومتراً مربعاً.

شاهد فيديو إعلان قيام دولة عربية جديدة

ويزعم الفيديو أن الأرض التي ستُقام عليها المملكة كانت تصنَّف قبل تأسيسها في القانون بالأراضي المباحة، أي التي لا يطالب بها أي طرف، أو لا تقع تحت سيادة أية دولة في الأرض.

وأوضح القائمون على مملكة الجبل الأصفر، أن رؤيتها الوطنية تهدف إلى بناء دولة قوية ذات ناتج اقتصادي قوي يؤهلها لأن تكون في مقدمة الدول وفق رؤية 2030 وبرنامج التنمية المستدامة.

وأضافوا أن دستور المملكة سيكون مبنياً على الشريعة الإسلامية، ومقتبساً من قوانين أكثر من 6 دول: اليابان، والسعودية، وسنغافورة، والسويد، والكويت، والإمارات.

وعن مصدر تمويلها يشير الفيديو التعريفي إلى أن المملكة سيتم تمويلها حالياً من دعم مؤسسيها لهذا العمل الإنساني، وأما القائمون عليها فهُم عدد من أبناء الوطن العربي الذين استشعروا المسؤولية تجاه القومية العربية والمبادئ الإسلامية الإنسانية السامية.

ويستند مشروع المملكة في الاعتراف بإقامة الدولة إلى الوفاء بالمعايير المنصوص عليها في القانون الدولي باتفاقية مونتيفيديو لحقوق وواجبات الدول والتي صدرت في 26 كانون الأول 1933، في المؤتمر الدولي السابع للدول الأمريكية، وتم به تدوين النظرية التقريرية للدولة، وأصبحت جزءاً مقبولاً من القانون الدولي العرفي، لتصبح الدولة تُرى كشخص في القانون الدولي إذا استوفت معاييرها، حيث التزمت المملكة بمعايير الدولة كما حددتها الاتفاقية وهو ما يجعلها نافذة بالقانون الدولي.

وبدأ العمل على مشروع المملكة بشكل فعلي وواقعي منذ مطلع عام 2019 و سيكون السكن فيها متاحاً نهاية العام المقبل 2020 بعدما تكون قد هيأت كل شيء.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال