أضرار زيت الخروع على الجلد والجهاز الهضمي وموانع استخدامه

يعتبر زيت الخروع من المكونات الطبيعية التي يبحث الكثير عن فوائدها، فهو يستخدم كثيرا في العديد من الأغراض والعلاجات.

ولكن هناك بعض المخاطر التي قد يسببها وضع هذا الزيت على البشرة أو العينين أو حتى داخل الجسم في حال الإكثار من تناوله.

اضرار زيت الخروع على الجلد

– الحساسية والتهيج

إن استخدام زيت خروع مركز على الجلد يمكن أن يسبب تهيج الجلد واحمراره ، وقد يسبب حكة الجلد المزعجة.

كما من الممكن أن يؤدي إلى حدوث طفح جلدي، لذلك يجب أولاً عمل اختبار حساسية قبل استخدام زيت الخروع على الجلد.

– سرعة امتصاص الجلد للمواد الكيميائية

إن استخدام هذا الزيت على الجلد يعزز من امتصاص الجلد للمواد الكيميائية الأخرى.

لذلك فإن استخدام مستحضرات التجميل التي تحتوي على الزيت، يسرع من امتصاص الجلد للمواد الكيميائية الأخرى التي توضع عليه.

فإذا كنت تستخدم منتج يحتوي على مواد كيميائية ومن ضمنها  زيت خروع، يجب قراءة الملصق أولاً ومعرفة طبيعة تلك المواد، حتى لا تسمح لجلدك بامتصاص مواد قد تضره.

اضرار زيت الخروع على العين

في بعض الأحيان يتم استخدام الزيت لإطالة الرموش، ولكن ملامسته للجفون والجلد الرقيق حول العين قد يكون خطيراً.

فقد يسبب ذلك التهابات وحكة في هذه المنطقة، كما أن دخوله في العينين يمكن أن يشكل خطراً على شبكية العين.

لذلك يجب الحذر عند استعمال زيت الخروع قريباً من العين، وعمل اختبار حساسية أولاً.

اضرار زيت الخروع على الجهاز الهضمي

يتم استخدام الزيت كملين طبيعي، وذلك هو أكثر استخداماته شيوعاً، ولكن يجب الحذر وعدم الإفراط في تناوله عند علاج الإمساك.

حيث من الممكن أن يسبب الإسهال، والغثيان، والقيء، كما من الممكن أن يسبب حدوث التشنجات.

ومن الممكن أن تسبب كبسولات زيت الخروع آلاماً في البطن، فإذا لاحظت أحد تلك الأعراض المرضية، يجب الذهاب إلى الطبيب.

أضرار أخرى لزيت الخروع

قد يحدث عدم انتظام في ضربات القلب، كما قد تحدث دوخة وضعف عام.

ربما يحدث انخفاض في عدد مرات التبول.

قد يحدث تغير في الحالة النفسية والمزاجية، ومن التغيرات الشائعة الشعور بالارتباك.

موانع استخدام زيت الخروع

– يجب تجنب استخدام حزام زيت الـخروع – إجراء يستخدم على البطن بحزام مُشبع بزيت الخروع، لتنقية الكبد من السموم – أثناء الحمل، فقد يسبب أعراضاً خطيرة.

– عدم استخدام زيت الـخروع عند حدوث نزيف داخلي، أو وجود قرحة تسبب نزيفاً.

– عدم استخدام الزيت عند ثبوت وجود حساسية من استخدامه، ويتم معرفة هذا بعمل اختبار تحسس تحت إشراف الطبيب.

– ليس معروفاً حتى الآن ما إذا كان زيت الخروع ينتقل إلى الحليب أثناء الرضاعة، لذلك يجب استشارة الطبيب حول إمكانية استخدامه أم لا.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا