أردوغان يطرد داود أوغلو مع 3 قياديين آخرين من الحزب الحاكم

أعلن حزب العدالة و التنمية الحاكم في تركيا ، والذي يتزعمه أردوغان ، طرد رئيس الوزراء السابق، أحمد داود أوغلو، و3 مسؤولين آخرين من الحزب وتحويلهم إلى لجنة الانضباط.

وذكرت وسائل إعلامية، أن حزب العدالة و التنمية أوضح في بيان له أن “القيادة المركزية للحزب اتخذت قراراً بطرد كل من أحمد داود أوغلو، والحقوقي والبرلماني السابق أيهان سفر أوستون، والبرلماني السابق عبد الله باشجي، ونائب الأمين العام السابق سلجوق أوزداغ، ولذلك تم تحويلهم إلى لجنة الانضباط، بإجماع أعضاء القيادة المركزية”.

و جاء قرار الطرد ذلك بعد اجتماع لحزب العدالة والتنمية استمر قرابة 5 ساعات في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقالت مصادر تركية، أن الحزب لجأ إلى النظام الداخلي الذي يعاقب “بطرد كل من يلجأ إلى الإعلام للتشهير بحق قيادات وأعضاء وشخصيات اعتبارية، وتقديم معلومات زائفة غير حقيقية، والتقليل من هيبة وشأن القيادات الحزبية”.

وينتظر أن تجتمع لجنة الانضباط في الأيام المقبلة، والطلب من الأعضاء المطرودين تقديم تبرير ودفاع عن النفس، وفي حال تم تقديم ذلك فسيتم تقييمه، ولكن قد يستبق الأعضاء قرار لجنة الانضباط بالاستقالة بشكل شخصي، حسب التوقعات.

وكانت الأيام السابقة قد شهدت سجالاً سياسياً بين داود أوغلو وأردوغان، حيث هدد داود أوغلو بفتح الدفاتر القديمة لفضح ممارسات حزب العدالة والتنمية وأردوغان، فيما رد عليه أردوغان متحدياً بأن يبرز ذلك.

وتشير معلومات إلى أن داود أوغلو يعتزم تأسيس حزب جديد، والانشقاق عن حزب العدالة والتنمية، بالتعاون مع أعضاء سابقين من الحزب تعرضوا للتهميش في السنوات السابقة من قبل أردوغان.

ويعتبر داوود أوغلو من أبرز شخصيات الحزب الحاكم وقد تقلّد مناصب حزبية وحكومية عديدة بينها وزارة الخارجية ورئاسة الوزراء.

وتأتي إحالة داوود أوغلو إلى اللجنة التأديبية في الوقت الذي نأت فيه شخصيات حزبية أخرى بارزة عن الحزب مثل الرئيس السابق عبد الله غل وعلي باباجان نائب رئيس الوزراء السابق، وكلاهما من الأعضاء المؤسسين لحزب العدالة والتنمية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال