موسكو تحذّر أنقرة .. سنقمع جبهة النصرة في إدلب

أكدّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء، أن “موسكو أبلغت أنقرة بأنها ستقمع بشدة أي هجمات إرهابية في منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب”.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” أن الوزير لافروف ،قال في مؤتمر صحفي  ردا على سؤال حول تقييم الوضع في ادلب “نحن لا نتابع الموقف فحسب، فعسكريونا يتواجدون على الأرض في منطقة خفض التصعيد في إدلب والذي يتضمن التزام زملائنا الأتراك بضمان الفصل بين المعارضة المسلحة، المستعدة للمشاركة في التسوية، وبين الجماعات الإرهابية”.

وأضاف لافروف “لقد أوضحنا أنه إذا قاموا الجماعات الإرهابية بهجمات على هذه المنطقة، فإنه سيتم قمعها بشدة ، هذه الاستفزازات لم تتوقف على مدار العام الحالي”.

ويواصل الجيش العربي السوري عملياته العسكرية التي بدأها في أيار الماضي، لتحرير ادلب و ريفي حماه و اللاذقية من سيطرة الجماعات الإرهابية المسلحة وتمكن في الأيام الماضية من استعادة بلدات وقرى وتلال إستراتيجية ، قاطعا ً بذلك الاوتوستراد الدولي والمار عبر خان شيخون

وجاءت العملية العسكرية بعد فشل الضامن التركي في تنفيذ تعهداته بإخراج النصرة و أسلحتها وفق ما نص عليه اتفاق سوتشي .

وبدأت روسيا بدعم الجيش السوري عسكريا في معاركه ضد الإرهاب و الجماعات المتطرفة في أواخر أيلول عام 2015 .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال