الرئيس اللبناني : ما حصل من قبل إسرائيل بمثابة إعلان حرب

أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون أن الاعتدائين الإسرائيليين على الضاحية الجنوبية ومنطقة قوسايا، هما بمثابة إعلان حرب يتيح للبنان اللجوء إلى حقه بالدفاع عن سيادته.

وذكر موقع الرئاسة اللبنانية، أن الرئيس اللبناني قال أمام المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش أن “الاعتدائين يخالفان القرار 1701، وما يسري على لبنان في بنوده يجب أن ينطبق على إسرائيل”.

وأضاف عون أن “ما حصل هو بمثابة اعلان حرب يتيح للبنان اللجوء إلى حقنا بالدفاع عن سيادتنا واستقلالنا وسلامة أراضينا”، مؤكداً “نحن شعب يسعى إلى السلام وليس إلى الحرب، ولا نقبل أن يهددنا أحد بأي طريقة”.

وكان حزب الله اللبناني أعلن صباح الأحد، أن طائرة استطلاع مسيرة إسرائيلية سقطت في ضواحي بيروت، التي تعد معقلاً له، فيما انفجرت أخرى في أجواء المنطقة نفسها مسببةً وقوع أضرار مادية في مركز إعلامي تابع للحزب.

كما شنت إسرائيل في فجر اليوم التالي، غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في لبنان، في بلدة قوسايا البقاعية قرب الحدود السورية.

وهدد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بالرد على إسرائيل بعد الهجوم الإسرائيلي على سوريا والغارات التي شنت على مواقع تابعة للحزب في الضاحية الجنوبية ببيروت.

و أجرى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عقب الاعتداء يوم الأحد اتصالاً هاتفياً مع رئيس الحكومة اللبنانية، أشار خلاله إلى “ضرورة تجنب أي تصعيد، والعمل مع كافة الأطراف المعنية لمنع أي شكل من أشكال التدهور”.

وجاءت الاعتداءات الإسرائيلية في لبنان عقب هجمات صاروخية شنتها إسرائيل ليلة السبت، على أهداف في بلدة عقربا بريف دمشق، حيث أحبطت الدفاعات الجوية السورية معظمها.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال