سجادة إيرانية تثير الجدل بعد لقاء السفيرة السعودية بمسؤول أميركي

شكّلت صورة  للقاء جمع السفيرة السعودية الأميرة ريما بندر بن سلطان مع مساعد وزير الخارجية الأميريكي  لشؤون الشرق الأدنى ديفد شينكر، مادة دسمة لرواد مواقع التواصل الاجتماعي ، و ذلك بسبب سجادة إيرانية .

فبعد أن نشر حساب الخارجية الأمريكية وبعض المواقع على ” تويتر ” و الحسابات الرسمية السعودية صورة للمسؤولان ، التقطت لهما خلال الاجتماع ، علّق الناشطون على سجادة إيرانية يدوية الصنع كانت موجودة على الحائط خلفهم ، وتظهر بشكل واضح .

حيث انتقد بعض الناشطين الصورة التي ظهرت فيها السجادة و خاصة أن كلمة ” إيران” كانت مكتوبة عليها بطريقة واضحة ، ما أثار ضجة وموجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي .

وزعم البعض الآخر من الناشطين ، أن الاجتماع الأمريكي السعودي يلخص ما يجري حالياً في المنطقة فهناك “مسؤولة سعودية ومسؤول أميريكي والخلفية إيرانية” حسب قول البعض.

وطرح البعض سؤالاً إذا ما كانت السفيرة السعودية قد انتبهت إلى السجادة التي تم وضعها على الحائط خلفها .

الغريب في الموضوع أيضاً ، أن هناك صفحات ” إسرائيلية ” نشرت الصورة وسط تمنيات بالنجاح للأميرة في مهمتها و مهامها في المستقبل .

وكان قد صدر في شباط من عام 2019 الجاري، قرار ملكي من السعودية بتعيين الأميرة ريما كسفيرة للسعودية في واشنطن،  و فعلاً باشرت بعد أشـهر قليلة من صدور القرار وتحديداً في شهر تموز الفائت،  بعملها ،  لتكون أول امرأة تتسلم منصب سفيرة للسعودية في الخارج .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا