الجيش السوري يسيطر على ريف حماة الشمالي بالكامل ( خريطة )

سيطرت وحدات الجيش العربي السوري على كامل قرى وبلدات ريف حماة الشمالي وذلك عقب السيطرة على بلدة خان شيخون الاستراتيجية في ريف إدلب .

خريطة ريف حماة الشمالي / مراسلون

وقالت مصادر ميدانية في ريف حماة لموقع مراسلون أن وحدات الجيش السوري بدأت منذ صباح اليوم الجمعة 23 آب تمشيط ما تبقى من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي ، حيث دخلت القوات بلدات كفر زيتا و اللطامنة و مورك و لطمين و معركبة ، بالإضافة لعدد من التلال والوديان في المنطقة .

وأكد المصادر لمراسلون أن وحدات الجيش حاصرت النقطة التركية من جميع الاتجاهات ، حيث اظهر شريط فيديو رتل الجيش السوري وهو يتقدم بمحيط النقطة التركية والتي تحوي على عدد من الجنود الأتراك ومدرعات ودبابات .

وتأتي السيطرة على قرى ريف حماة الشمالي لأول مرة منذ عام 2012 ،وذلك بعد عملية عسكرية خاضتها القوات السورية منذ قرابة الشهر ، أدت لحصار المسلحين ضمن جيب ريف حماة ، ثم السيطرة على مدينة خان شيخون ، ما دفع بالمسلحين إلى الهروب عبر عشرات الأنفاق و مجاري الصرف الصحي .

اقرأ المزيد : الجيش السوري يبدأ مرحلة حصار ريفي حماه و إدلب بالسيطرة على تل سكيك ( خريطة ) 

وخلال السنوات السابقة ، عمدت الجماعات الإرهابية إلى حفر أنفاق وخنادق ومقرات تحت بلدات كفرزيتا و اللطمانة ومورك وعلى طول خط الجبهة ، وجهزت تركيا الإرهابيين بجميع أنواع الأسلحة لا سيما صواريخ التاو الأمريكية وراجمات الصواريخ وذلك بهدف صد أي تقدم للجيش السوري إلى تلك القرى والمواقع .

ولكن بحنكة عسكرية بحتة من القادة العسكريين في الجيش العربي السوري ، عمدت القوات السورية إلى اتباع تكيك عسكري جديد تمثل بالهجوم الليلي على مواقع جبهة النصرة والمسلحين الموالين لها ، الأمر الذي أفقد صواريخ التاو فعاليتها ، كما عمدت القوات السورية إلى التقدم بخط جبهة شاقولي لتأمين ظهر القوات ، ثم الالتفاف على مدينة خان شيخون وحصار المسلحين داخل جيب ريف حماة الشمالي و ريف إدلب من الخاصرة الشرقية والغربية .

لتسقط معها عشرات القرى والبلدات بقضبة الجيش العربي السوري ، بعد أن أفنت الجمعات الإرهابية سبع سنوات من عمرها بعمليات الحفر والتحصين .

أهمية السيطرة على ريف حماة الشمالي

وتعد السيطرة على ريف حماة الشمالي انجازا ً جديدا ً لقوات الجيش العربي السوري خلال عملياته العسكرية لتخليص البلاد من المجموعات الإرهابية والتي عمدت خلال السنوات الماضية إلى استهداف القرى والبلدات الآمنة بألاف الصواريخ والقذائف ، والتي راح ضحيتها مئات الشهداء من أطفال ونساء ، فضلا عن الأضرار المادية في الممتلكات العامة والخاصة.

كما يعد هذا الإنجاز ضربة قاصمة للمجموعات الإرهابية والداعم التركي ، والذي بات بنظر المسلحين و مواليهم ” خائن للأرض والعرض ” ، بعد فشله في ضمان وجودهم الإرهابي في المنطقة .

وبهذه السيطرة يكون الجيش السوري قد سيطر على مدينة حماة وريفها الشمالي لأول مرة منذ عام 2012 ، حيث يبقى أمام القوات السورية بضعة قرى في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي ، والتي قد تكون الهدف القادم للقوات السورية خلال الأيام القادمة .

المصدر : موقع مراسلون / يوشع يوسف

الخريطة بدقة عالية اضغط هنا 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا