مسؤول إسرائيلي : نأخذ تهديدات الحزب على محمل الجد .. و الحرب خيارنا الأخير

قال عضو مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية، يؤاف غالانت، يوم الاثنين، أن خوض الحرب ضد حزب الله اللبناني وحركة حماس في قطاع غزة هو الخيار الأخير.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي في لقاء إذاعي وبحسب هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “إنني آخذ على محمل الجد تهديدات حزب الله وإيران بالقضاء على دولة إسرائيل”، مؤكداً أن “إسرائيل لن تقبل بخرق الهدوء في الجنوب، بل تتحرك بقوة كبيرة كلما اقتضت الضرورة ذلك”.

واعتبر الوزير أن حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ليست معنية بالانزلاق إلى مواجهة مع إسرائيل “لكنها وفصائل أخرى تخضع لأمرتها تلعب بالنار”.

وهدد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بالرد على إسرائيل بعد الهجوم الإسرائيلي على سوريا والغارات التي شنت على مواقع تابعة للحزب في الضاحية الجنوبية ببيروت.

وكان الناطق باسم الحكومة الإيرانية على ربيعي، في وقت سابق من يوم الاثنين أنه “يجب على إسرائيل أن تفهم عواقب وثمن عدوانها على العراق ولبنان وسوريا، وأن لهذه الدول الحق في الدفاع عن نفسها”.

اقرأ المزيد : الرئيس اللبناني : ما حصل من قبل إسرائيل بمثابة إعلان الحرب

وكان حزب الله اللبناني أعلن صباح الأحد، أن طائرة استطلاع مسيرة إسرائيلية سقطت في ضواحي بيروت، التي تعد معقلاً له، فيما انفجرت أخرى في أجواء المنطقة نفسها مسببةً وقوع أضرار مادية في مركز إعلامي تابع للحزب.

كما شنت إسرائيل في فجر اليوم التالي، غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في لبنان، في بلدة قوسايا البقاعية قرب الحدود السورية.

وجاءت الاعتداءات الإسرائيلية في لبنان عقب هجمات صاروخية شنتها إسرائيل ليلة السبت، على أهداف في بلدة عقربا بريف دمشق، حيث أحبطت الدفاعات الجوية السورية معظمها، حيث زعمت إسرائيل أن الاعتداء جاء لإحباط عملية لفيلق القدس الإيراني ضد أهداف إسرائيلية الأمر الذي نفته إيران.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا