الفاتيكان : المسلحون يواصلون استهداف حلب بالصواريخ وقتل المدنيين

قال المبعوث الرسولي لبابا الفاتيكان في حلب جورج أبو خازن أن المعارضة المسلحة تواصل قتل المدنيين عبر استهداف حلب بالصواريخ  المتفجرة.

ونقل الموقع الالكتروني الرسمي للفاتيكان “فاتيكان نيوز” أمس الجمعة، عن أبو خازن ،قوله أن “الوضع في مدينة حلب قد تفاقم مرة أخرى، إذ أن القنابل عادت لتسقط من جديد على المدينة، وتسببت بمقتل مدنيين أبرياء”.

وتابع المبعوث الرسولي أنه في الأيام الأخيرة “قُتل 8 أشخاص في حلب جراء القصف، بينهم 3 أطفال وامرأتان اثنتان”.

وتشهد مدينة حلب من آونة لأخرى سقوط قذائف تستهدف مناطق في المدينة لاسيما أحياء الحمدانية وسيف الدولة و الجميلية وحلب الجديدة وجمعية الزهراء أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

وأشار أبو خازن إلى أن الدول الأوروبية تنصاع بشكل أعمى إلى القوى العظمى “التي تشوه صورة الدولة السورية”.

وأوضح أن “هذه الدول في قتالها للدولة السورية تقاتل أيضاً المجتمع السوري، وأن السوريين يشعرون بخيبة أمل من موقف أوروبا التي تدعم المتمردين المعتدلين”.

وأضاف في هذا الصدد “تشعر العائلات بالعبء الثقيل للعقوبات المفروضة على سوريا، لقد تعب الناس من ذلك، يوجد نقص في الأدوية والمواد الغذائية والغاز، والمخصصات لا تكفي حتى نهاية الشهر”.

ولفت إلى أن “الدول الأوروبية وعدت مراراً وتكراراً برفع العقوبات المفروضة عن الحكومة السورية، لكنها لم تفعل ذلك، بل على العكس تغدو العقوبات أكثر صرامة”.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية وعدة دول غربية فرضت منذ بدء الحرب السورية، حزم من الإجراءات العقابية على مسؤولين وكيانات وقطاعات سورية على خلفية الأزمة.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال