السمنة تزيد من فرصة الإصابة بهذه السرطانات

يواجه الملايين خطر الإصابة بالسرطان بسبب السمنة الزائدة التي قد تصل خطورتها أحياناً للوفاة نتيجة الإصابة بسرطان ما .

وفي تأكيد جديد على ضرورة الاهتمام بمسألة الوزن العام للجسم، واتباع كل السبل التي تساعد على الرشاقة، نبه باحثون إلى أن زيادة الوزن قد تؤدي إلى :

السمنة وسرطانات الأمعاء والثدي  

قال الباحثون إنهم وجدوا من دراستهم التي أجروها أنَّ خطر الإصابة بأورام الأمعاء المميتة يزداد بنسبة 4%، فيما يزدادُ خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 3% بشكلِ عام يعيشه أصحاب الوزن الزائد ممن تتراوح أعمارهم بين 20 و50 عامًا.

كما شددوا على أنَّ هذه الأخطار تتزايد بشكلٍ كبير لمن يقضون 30 عاما من حياتهم، وهم مصابون بالسمنة ، إذ يزداُ خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة 224%، ويزدادُ خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 143%.

وتوصّل الباحثون لتلك النتائج بعد فحصهم وتتبعهم الحالات الصحية لـ 47 ألف سيدة، وتبيّن لهم أنَّ السمنة من الممكن أن تزيد الهرمونات الرئيسية، وتتلف الحمض النووي وتسبب الالتهابات، وهو ما يستوجب ضرورة الاهتمام بالحد من مشكلة السمنة من سنٍ مبكرة.

السمنة وسرطانات المبيض والكبد

حذرت جمعية أبحاث السرطان البريطانية من خطورة السمنة مبينة أنها قد تكون السبب المحتمل للإصابة بسرطانات المبيض والكبد أيضاً، أكثر مما يتسبب فيه تدخين التبغ.

ولا يعني فرط الوزن أو السمنة أن الشخص سيصاب بالسرطان بشكل مؤكد، ولكنه يزيد من خطر الإصابة به، ويتزايد الخطر كلما زاد وزن الشخص.

ووفقا لجمعية أبحاث السرطان في بريطانيا، هناك علاقة بين 13 نوعا مختلفا من السرطان وبين السمنة: الثدي (عند النساء بعد انقطاع الطمث)، الأمعاء، البنكرياس، المريء، الكبد، الكلى، المعدة العليا، المرارة، الرحم، المبيض، الغدة الدرقية المايلوما (سرطان الدم)، والأورام السحائية (سرطان الدماغ).