الأردن.. اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين المواطنين والشرطة والسبب سوريا (فيديو)

تصاعدت الاشتباكات، مساء السبت، في الأردن بين متظاهرين وقوات الأمن الأردنية في مدينة الرمثا الحدودية مع سوريا.

وتجددت الاحتجاجات وأعمال الشغب بالمدينة على خلفية قرارات جمركية أصدرتها الحكومة الأردنية ، إلى جانب ما سماه الأهالي تضييق على تجار المدينة الذين يوصفون بـ”البحارة”.

و أكدت الحكومة الأردنية أن إجراءاتها لمنع التهريب لا تقتصر على معبر جابر الحدودي مع سوريا، بل تشمل كل المعابر، مشيرةً إلى أن الأزمة في سوريا سببت الخسائر في مدينة الرمثا الأردنية.

وأضافت الحكومة في بيان، يوم السبت، أن “هذه الإجراءات جاءت في ظل تزايد حالات تهريب المخدّرات والسلاح والدخان بشكل يضر المجتمع، ويؤثر سلباً على الاقتصاد الوطني الأردني”.

وحول ما جرى في مدينة الرمثا، مساء أمس، أوضح البيان أن “الحكومة تتفهم تماماً الظروف الصعبة التي عاشتها المدينة خلال السنوات الماضية، جراء إغلاق الحدود بسبب الأوضاع الأمنية في سوريا، شأن غالبية محافظات ومدن المملكة” .

وأضاف البيان أن “الحكومة لديها رؤية شاملة للحد من هذه المشاكل، والارتقاء بالواقع التنموي والاقتصادي والاجتماعي في جميع المحافظات، ووفق الإمكانات المتاحة”.

وخلص البيان إلى أن “إنقاذ اقتصاد البلد لا يكون عبر كروز أو كروزين من الدخان”، داعيا “الحكومة إلى مراجعة الأسباب الرئيسية ومتابعة الكميات الهائلة التي تدخل البلد بحسب وصف البحارة”.

و نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي ، السبت ، شريط فيديو أظهر جانب من الاشتباكات العنيفة وبالأسلحة الرشاشة بين عناصر ” البحارة ” و الأمن الأردني

شاهد الفيديو ..

 

وكانت السلطات الأردنية اتخذت أمس قراراً ينص على الحد من تهريب السجائر للسوق المحلية بكروز واحد فقط  وذلك ضمن إجراءات عديدة للحد من عمليات تهريب السجائر، التي زادت في الآونة الأخيرة وأثرت على المنافسة في السوق المحلية.

و تلا ذلك اندلاع احتجاجات في مدينة الرمثا ضد القرار الحكومي حيث اعتبرته تنسيقية بحارة الرمثا أنه كان يجب أن يتم عبر محاربة زعماء التهريب بالأردن القائمين على إدخال أطنان الدخان والمخدرات من سوريا إلى الأردن.

يشار إلى أن الأردن شهد سابقاً اندلاع احتجاجات بعد قيام حكومة هاني الملقي بإقرار مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل .. تلا ذلك استقالة حكومة الملقي ليتم تسليم مهام رئاسة الحكومة إلى سلفه عمر الرزاز في عام 2018.

المصدر : مراسلون + وسائل إعلام إردنية

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال