الكشف عن تفاصيل مبادرة سعودية إماراتية للتفاوض مع إيران

كشفت مواقع  مختلفة نقلاً عن موقع “عبري”، أن كل من الإمارات والسعودية تقومان باتصالات سرية مع إيران من أجل مناقشة أمن الملاحة في منطقة الخليج ومضيق هرمز.

ووفقاً لموقع “ديبيكا” الإسرائيلي، فإن مصدر وصفه بـ “الخاص” قال إن الإمارات والسعودية اكتشفوا أن خطط الرئيس الأميريكي دونالد ترمب لا تنسجم أو تتفق مع أهدافهم فيما يتعلق بـ إيران .

ونقل الموقع “الإسرائيلي” عن أحد المسؤولين الإماراتيين الذي لم يكشف عن اسمه قوله: “إذا كانت أميركا تسعى لإجراء تفاوض مع طهران، فنحن لا يعنينا أو يهمنا الموافقة على الخطة الأميركية، لأن قدراتهم ستكون محدودة في حماية الملاحة في مياهنا”

أيضاً، ذكر الموقع “الإسرائيلي” أن هناك وفد إماراتي ذهب إلى العاصمة الإيرانيـة يوم الثلاثاء الفائت، في زيارة هي الأولى منذ ما يقارب ست سنوات، بهدف مناقشة سبل حماية أمن الملاحة والسفن في الخليج ومضيق هرمز.

ولفت الموقع نقلاً عن مصدر تم وصفه بـ “الاستخباراتي ” توضيحه ، أنه خلال زيارة الوفد إلى طهران قامت الإمارات بسحب قواتها من اليمن بالإضافة إلى قيامها بتسليم جزر واقعة في باب مضيق “باب المندي” إلى اليمن.

واعتبرت مصادر الموقع المذكور أن هذه الأحداث المتطورة هي التي شجعت طهران للتفكير والتوجه لإجراء تفاوضات مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مثل التي جرت مع الإمارات، وسط الحديث عن أن ابن سلمان يقوم بدراسة الطلب الإيراني بـ”جدية”.

تجدر الإشارة إلى أنه وصل إلى طهران بتاريخ 30 تموز الفائت، وفد إماراتي مؤلف من 7 أشخاص، في زيارة هي الأولى منذ عام 20131، وتم عقد اتفاق يتعلق بالتعاون الحدودي بين البلدين لحماية أمن الحدود.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال