صحةمنوعات

أصعب و أسهل أنواع العقم لدى الرجال وأسباب الإصابة

تنتشر مشكلة العقم بشكل كبير عند السيدات والرجال، ولكن هناك أنواع يمكن علاجها وهناك أنواع لا نستطيع علاجها .
ويعرف الـعقم علمياً بأنه عدم قدرة الزوجين من الذكور أو الإناث على الإنجاب بعد حوالي عام أو أكثر من العلاقة الزوجية.

أسباب العقم عند الرجال

– وجود مشكلات في الهرمونات.
– بعض الجراحات السابقة التي تؤثر بشكل كبير على الخصوبة عند الرجل.
– تشوهات الحيوانات المنوية أو قلة عددها. وجود عيوب وراثية. حدوث مشاكل في الانتصاب وفي إنزال المنى.
– وجود إصابات أو أمراض في الخصية ومن أشهرها وأهمها دوالي الخصية.
– حدوث إنسداد في الأوعية الناقلة للحيوانات المنوية.
– وجود أمراض مزمنة أو تناول عقاقير تؤثر سلبًا على إنتاج الحيوانات المنوية السليمة.
– ضعف القدرة على الإنتصاب والذي تم إنتاجه من خلال أسباب مرضية مثل مرض السكري أو الحالات المتعلقة بالتضرر العصبي للقضيب.
– السمنة نظراً لإرتباطها بضعف هرمون التستستيرون مع ضعف إنتاج النطاف وحدوث مشاكل في الإنتصاب.
– التضرر العصبي من خلال فقدان الأعصاب للقدرة على التحكم بعضلات المثانة والذي يجعل السائل المنوي يدخل إلى المثانة بدلاً من الخروج بشكل طبيعي من خلال القضيب.

أنواع العقم :

1- فقد النطاف اللاإنسدادي
هو من أصعب حالات العقم القابلة للعلاج وتمثل هذه الحالة 10% من إجمالي حالات العقم عند الرجال، ما يحدث هو عدم قدرة الرجل على إنتاج النطاف وذلك نتيجة لمشاكل في الخصيتين.
2- النطاف الإنسدادي
تحدث عندما لا تنتج الخصيتان كمية كافية من النطاف، وهو الأمر الذي يجعل السائل المنوي أقل خصوبة.
تحدث هذه الحالة لدى 1% من الرجال حول العالم وتظهر تحديداً لدى الرجال الذين خضعوا لعملية قطع القناة الدافقة والذين يعانون من مشاكل في القذف ولدى الذين يعانون من مشاكل في الخصيتين أو انسداد قناة القذف.
ومن الصعب على المصابين بهذه الحالة إنجاب الأطفال بشكل طبيعي نظراً لعدم كفاية الحيوانات المنوية في سائلهم المنوي.
ولكن في ظل وجود حيوانات منوية سليمة فإنه من الممكن إجراء عمليات تلقيح صناعي تؤدي لحمل سليم.
3- قلة النطاف
حيث يكون عدد الحيوانات المنوية عند الرجل أقل من الحد الأدنى هو 20 مليون حيوان منوي لكل ميليليتر من السائل المنوي.
والأسباب: حدوث صدمة للخصيتين وقطع القناة الدافقة وتناول الكحول والمخدرات أو التدخين والأمراض الجنسية المعدية في الخصيتين.
يتم تشخيص هذه الحالة من خلال التحاليل المخبرية؛ لأنه لا توجد أعراض جسدية واضحة لها.

زر الذهاب إلى الأعلى