أزمة خاشقجي تطال رتل من الشاحنات التركية في السعودية

تتواصل أزمة الشاحنات التركية المحملة بالمنتجات الغذائية العالقة في ميناء ضباء في السعودية منذ 10 أيام مضت.

وذكرت “الأناضول” أن 85 شاحنة تركية تنتظر استكمال إجراءاتها الجمركية في ميناء ضباء السعودي وأن السلطات السعودية لم تبد أي توضيحات عن أسباب التأخير.

وقال أحد سائقي الشاحنات أنهم انطلقوا من ميناء إسكندرون ووصلوا إلى ميناء ضباء شمال غربي السعودية في 21 تموز الجاري، مضيفا أنهم أكملوا الإجراءات الرسمية بالميناء، وبعد ذلك طلب منهم الانتقال إلى ساحة الانتظار، ومنذ 10 أيام لا يسمح لهم بدخول السعودية.

واشتكى السائق التركي من أن “موظفي الجمارك السعوديين في الميناء لم يقدموا لهم أي معلومات حول سبب انتظارهم، ولا عن مدة الانتظار”، لافتا إلى أن حمولة شاحناتهم تحتوي على منتجات غذائية وأنسجة، وأن أسرهم بدأ القلق يساورها عليهم.

ودعا السائق مسؤولي بلاده إلى متابعة أوضاع الشاحنات التركية، وخاصة بعد أن تدهورت الحالة الصحية لبعض السائقين بسبب ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.

وأجرت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، اتصالات هاتفية مع الجانب السعودي بهدف السماح بمرور سائقي الشاحنات من الجمارك السعودية.

من جانبها قالت مصادر دبلوماسية، أن السفير التركي في الرياض، والقنصل العام في جدة، “يتابعان عن كثب وضع سائقي الشاحنات، ويجريان اتصالات مكثفة مع السلطات السعودية لتسهيل مرور الشاحنات في أقرب وقت ممكن”.

ويُفرض حظر على دخول منتجات المنسوجات القادمة من اسطنبول إلى السعودية من الطرق البرية والمطارات.

وأدت فترة الانتظار الطويلة إلى فساد نحو 7 آلاف طن من الفاكهة والخضروات، ويكلف طن السلع الفاسدة المصدر حوالي 25-35 ألف دولار.

وكانت أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في تركيا ، ومطالبات أردوغان بمحاسبة الفاعلين ، ألقت بظلالها على العلاقات السعودية التركية والتي شهدت تراجعا ً هو الأسوء خلال العقود الأخيرة .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا