وزارة الداخلية السورية تحذر السوريين المغتربين .

نفت وزارة الداخلية السورية صحة الأنباء المتداولة عبر مواقع التواصل مؤخراً حول تقديم خدمة تعقيب المعاملات للمغتربين خارج سوريا لاسيما في الدول التي أغلقت فيها البعثات السورية.

وذكرت وزارة الداخلية عبر موقع “فيسبوك” أنه لا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل التابعة لمجموعات سورية مقيمة في الخارج، ولاسيما في الدول التي أغلقت فيها البعثات السورية، على أنها تقدم خدمات تعقيب المعاملات وتسهيل خدمات السوريين خارج القطر.

وأضافت الوزارة أنه “من خلال التحقيقات التي قامت بها إدارة الأمن الجنائي حول ورود بعض الوثائق المزورة المنسوبة لبعثاتنا في الخارج تبين وجود عدة حالات تزوير وثائق وأختام وطوابع عائدة لبعثاتنا في الخارج”.

وتابعت أن عمليات التزوير تتم من خلال مجموعات أشخاص مقيمون في الخارج و يستغلون حاجة السوريين المغتربين في الحصول على بعض الوثائق الرسمية فيقومون بتزويرها بهدف تحقيق الكسب المادي، مشيرة إلى أولئك الأشخاص لديهم صفحات عبر مواقع التواصل.

وأكدت الوزارة أن “ما سبق يتم بصورة غير قانونية”، مشيرة إلى أنه “لا توجد أي علاقة بين السفارات والبعثات السورية، وبين هذه الصفحات”.

وأوضحت وزارة الداخلية أنه “بإمكان المواطن السوري المقيم في الخارج الاستفسار عن أي خدمات تقدمها البعثات الدبلوماسية خارج القطر، عن طريق الموقع الرسمي لوزارة الخارجية والمغتربين، وكذلك الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية عن طريق موقعها الرسمي أيضاً”.

يشار إلى أن السفارات السورية والبعثات الدبلوماسية توقف عملها في معظم الدول العربية و الأجنبية على خلفية الأزمة التي شهدتها سوريا منذ منتصف آذار عام 2011.

مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال