لبنان .. السجن لسوريين اثنين قاما بمراقبة تحركات قوافل الحزب و قيادييه

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان حُكما بالسجن والأشغال الشاقة على سورين اثنين أُدينا بمراقبة تحركات قوافل حزب الله وتنقلات قياديين تابعين للحزب.

وذكرت وسائل إعلامية لبنانية، أن المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة حسين عبد الله، قضت بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة 3 سنوات بحق السوري عبد العظيم المغيزل. كما قضت بسجن السوري كمال غنوم بالسجن مدة سنة واحدة .

وأدانت المحكمة اللبنانية الأوّل بجرم القيام بأعمال إرهابيّة، ومراقبة تحرّكات قوافل تابعة لـ” حزب الله” وتنقلات قياديين في الحزب، وتزويد الجماعات الإرهابيّة بهذه المعلومات، وإدانة الثاني بالتدخّل بالجرم والانتماء إلى تنظيم “جبهة النصرة”.

وكانت المحكمة العسكرية في لبنان أصدرت في كانون الثاني عام 2019 أحكاماً عقابية بحق السوري الفار فرزات الحالوش و السوري الموقوف محمد صطوف حيث حُكم الحالوش بالأشغال الشاقة المؤبدة وتجريده من حقوقه المدنية، لانتمائه إلى “داعش” والقتال ضد الجيش اللبناني في جرود عرسال، وضد الجيش العربي السوري في سوريا.

كما أصدرت بحق صطوف حكما بعقوبة الأشغال الشاقة مدة 10 سنوات وتغريمه مليون ليرة لبنانية وتجريده من حقوقه المدنية وإلزامه بتقديم بندقية حربية، لإدانته بالانتماء إلى “داعش” و الاعتداء على الجيش اللبناني وتخريب الممتلكات العامة.

يشار إلى أن المحكمة العسكرية اللبنانية أدانت سابقاً عدداً من السوريين الموقوفين بالسجن والأشغال الشاقة وجردت البعض من حقوقهم المدنية بسبب الانتماء إلى جماعات إرهابية و القيام بأعمال تخريبية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال