كبد الحوت يقاوم أمراض العصر .. إليكم فوائده و أضراره

اعتاد البعض أن يشرب ملعقة طعام كبيرة من زيت كبد الحوت ، أو زيت كبد سمك القد Cod Liver Oil بشكل يومي، وعلى الرغم من أنه يحتوي على كمية أقل من أوميغا-3 مقارنة مع زيت السمك، إلا أنّه يحوي كميات كبيرة من فيتامينات أخرى تقاوم أمراض العصر.

زيت كبد الحوت

كان هذا الزيت يستهلك بشكل خاص وروتيني من قبل الأطفال، كمصدر لفيتامين د في بعض مناطق أوروبا، والتي كانت تُعاني من طول مدة فترة الشتاء ومحدودية ظهور الشمس.
وعاد هذا الروتين مجدداً بعد الدراسات الحديثة، والتي أشارت إلى وجود نقص في فيتامين د يصيب العديد من الأشخاص في الوقت الراهن.

فوائد زيت كبد الحوت

من أهم فوائد زيت كبد الحوت ومكملاته الغذائية احتواؤه على كميات عالية من فيتامين د وفيتامين أنه كما أنه يساهم في:
-التقليل من حدة الالتهابات
-تحسين حالة العظام
-التقليل من الإحساس بآلام المفاصل، والتقليل من الأعراض المزعجة المصاحبة لالتهاب المفاصل الروماتويدي Rheumatoid arthritis
-الحفاظ على صحة العيون في حالات معينة
-التقليل من خطورة الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
-التخفيف من أعراض الاكتئاب، أو التوتر والقلق.
-المساعدة على الشفاء من تقرحات المعدة وتقرحات الأمعاء، التي تصيب مواقع مختلفة من الجهاز الهضمي.
-المساعدة على الوقاية من الإصابة بمرض السكري النوع الأول؛ حيث إنه يقلل من نسبة إصابة الطفل بهذا المرض، إذ ما تناولته الحامل، أو عند إعطائه للمولود خلال السنة الأولى من عمره؟
لزيت كبد الحوت أضرار أيضاً
اللتناول المفرط للأسماك يمكن أن يتسبب بآثار جانبية، والتي تحدث بسبب تعرض هذه المخلوقات إلى الملوثات البيئية؛ مثل: التلوث بالزئبق، ومركب ثنائي الفينيل متعدد الكلور، ومركبات الديوكسين، وغيرها العديد من المواد الضارة والملوثة.
ومن أجل تجاوز هذه الآثار المزعجة وغير المريحة ، ويمكن تناول زيت كبد الحوت مع الوجبات، للتقليل من  الآثار الجانبية التي قد تصاحبه.
كما من الواجب على السيدة الحامل أو التي تخطط إلى الحمل، والسيدة المرضع ، أن تخبر طبيبها المشرف والمتخصص بتناولها لزيت كبد الحوت، سواء كان ذلك عن طريق تناوله بشكله السائل، أو عن طريق مكملاته الغذائية.