فضيحة تسريب أسئلة امتحانات في جامعة سورية .

كشف تقرير إخباري عن فضيحة تسريب أسئلة امتحانات في جامعة سورية خلال الفصل الثاني تورط بها موظف في كلية العلوم وطالب اقتصاد في السنة الرابعة و 30 طالباً آخرين قاموا بشراء الأسئلة.
وذكرت صحيفة “تشرين” الحكومية، أن كشف الفضيحة جاء بعد أن سادت في منتصف امتحان الفصل الدراسي الثاني أحاديث عن تسريب محتمل لبعض أسئلة كليتي الحقوق والاقتصاد في درعا.
وأضافت أنه في امتحان أحد المقررات وبعد مضي 5 دقائق فقط على بدء الامتحان تم اكتشاف وجود ورقتي إجابة مع أحد الطلاب، واحدة منهما تحتوي على إجابات عن كامل الأسئلة الامتحانية الواردة وبشكل دقيق، والثانية استلمها الطالب وبدأ يجاوب عليها للإيهام بأنه يقوم بالحل بشكل طبيعي ليتم على الفور إخراج الطالب من الامتحان.
وقال عميد الكلية أنه عند إعلامه بالواقعة بادر إلى إبلاغ إحدى الجهات المختصة التي حضرت إلى الكلية لضبط ما يحدث والتحقيق بكيفية وصول الأسئلة إلى الطالب.

تحقيقات

وتبين أثناء التحقيقات واستدعاء الكثير من الموظفين والطلاب في الكليتين، أن المتورطين في عملية تسريب الأسئلة هما الطالب (ع.ع) من كلية الاقتصاد وهو يحمل مقرراً واحداً للتخرج والموظف في كلية العلوم (و.ا).
وبحسب التحقيقات فقد كانا يدخلان إلى الكلية بعد انتهاء الدوام وينزعان الباب المعدني لقسم الامتحانات بطريقة الرفع للأعلى والسحب جانباً ثم يستعملان مفاتيح بحوزتهما لفتح الأبواب الخشبية لقسم الامتحانات في كليتي الحقوق والاقتصاد.
وتبين أن الموظف والطالب يقومان بفتح زاوية ظرف الأسئلة الموجود في خزانة القسم من الأسفل ويسحبان إحدى أوراق الأسئلة الامتحانية ويخرجان بها بعد إعادة قفل الباب الخشبي وإعادة الباب الحديدي إلى مكانه من دون ترك أي آثار خلع أو كسر تثير الشبهات حول دخول القسم.
وبعدها يعملان على تصويرها ورقياً أو عبر الهاتف المحمول وتسريبها إلى الطلاب بمقابل مادي، وفقاً للتحقيقات.

اقرأ المزيد : جامعـة دمشق تلاحق طلابها عبر مواقع التواصل بالعقوبات و الفصل (صورة ) 

وكشفت التحقيقات أن عدد الطلاب المتورطين بشراء الأسئلة الامتحانية المسربة بلغ عددهم حوالي 30 طالب سيحالون إلى لجنة الانضباط في جامعة دمشق وفق القوانين والأنظمة النافذة.
وتم اتخاذ إجراءات إدارية عقابية بحق الطالب المشار إليه والموظف كما سيتم إحالتهما إلى القضاء المختص للنظر في القضية.

الأكثر مشاهدة الآن