عشبة ملك المر المقاومة للسرطان تثبت مقولة “كل ماهو مر مفيد”

تعد عشبة ملك المر من النباتات التي يمكن زراعتها في المنزل، وكما يوحي اسمها بأنها الأكثر مرارة بين أفراد المملكة النباتية.

يستوطن نبات ملك المر في مناطق شرق اسيا مثل ماليزيا، إندونسيا، تايلاند، والصين، والهند، وسيريلانكا، والباكستان. ويستخدم في هذه البلدان للشفاء من بعض الامراض.

فوائد عشبة ملك المر

أثبتت الابحاث مؤخراً أن لعشبة ملك المر دور فعال في علاج بعض الأمراض مثل نزلات البرد الموسمية المعتادة، حيث انها تساعد في تلطيف وعلاج عدوى الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، مثل الانفلونزا، والتهابات الجيوب الانفية، وسجلت دراسة ان هذا العشب يلطف اعراض نزلات البرد من تعب وارهاق جسدي، والتهاب الحلق، والرشح بنسبة تصل الى 90%.

ووجد أن مستخرج نبات ملك المر ومكوناته النشطة لها خصائص وقائية تحافظ على سلامة وصحة الكبد من الامراض، بحيث تساعد هذه المركبات على زيادة تدفق الصفراء واصلاح تليفات الكبد الناتج من استخدام المركبات الكيميائية ويعمل كمنشط للجهاز المناعي ومضاد للسرطان.

حيث وجد انه يحتوي على مادة كيميائية تحارب السرطان تسمى andrographolide بحيث تعمل على زيادة عدد الخلايا الليمفاوية المقاومة للخلايا السرطانية، وهذه الخلايا اليمفاوية تجري في الدم وتعمل على تدمير أي خلية سرطانية تواجهها، وان هذه العشبة لديها القدرة على تحفيز انتاج هذه الخلايا المحاربة للسرطان وزيادة نشاطها، وبهذا يتمتع الجسم بحماية افضل ضد السرطان.

عشبة ملك المر لمقاومة السرطان

بالاضافة إلى انها تعمل على تحفيز الجهاز المناعي لانتاج مواد كيميائية مناعية تساعد في محاربة السرطان ايضا مثل الانترلوكين2، والجاما انترفيرون، وهذا يعمل على حماية اجهزة الجسم ضد مرض السرطان.

وفي دراسة اجرت على سرطان القولون وتجربة تأثير مستخلص نبات ملك المر على هذه الخلايا السرطانية، وجد انه اظهر نشاط كبير ضد السرطان كما منع من انتشار المرض، بل وضاعف انتشار الخلايا الليمفاوية التي تحارب السرطان في الدم بنسبة ضئيلة.

كما وجد العلماء مؤخراً أن مستخلص نبات المر له القدرة على قفل يعض الانزيمات التي تشارك في انتشار وتطور السرطان في الجسم مثل انزيم جلوكوسيديز.

عشبة ملك المر.. فوائد أخرى

– مثيرة للرحم وقد تؤدي إلي الإجهاض عند وجود الحمل.

– يمكن أن تستعمل موضعيا لعلاج بعض الأمراض الجلدية.

– مسكن للآلام المختلفة.

– مضادة لأنواع البكتريا المختلفة والطفيليات التي يمكن أن تصيب الجسم.

– مضادة لارتفاع درجة حرارة الجسم.

– تنظف الدم من الشوائب الضارة العالقة به.

– طاردة للبلغم المحتجز في الشعب الهوائية، ومفيدة لمرضي الربو.

– تساعد تناول العشبة في خفض نسبة السكر المرتفع في الدم عند مرضى السكر.

– تلين محتويات الجهاز الهضمي، وتسهل خروجها.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا