رغم الجدل العلمي حولها.. عشبة الربيع المسائية تقدم فوائد كثيرة للإنسان

كثر الجدل عن عشبة ” الربيع المسائية ” وهل هي مفيدة لصحة الإنسان أم لا، وهل استخدامها كعلاج ووقاية لبعض الأمراض أثبت فاعلية.

تحظى هذه النبتة بالعديد من الأبحاث، وهناك كثير من المؤشرات الإيجابية على فائدتها لكثير من الأمراض، وبالرغم من الجدل العلمي إلا أنها تحظى على أرض الواقع بشعبية كبيرة لدى الناس، وذلك لفوائدها الكثيرة وأضرارها القليلة.

استخدامات زيت عشبة الربيع المسائية

تستخدم مكملات زيت زهرة الربيع المسائية عادة في شكل كبسولات في الأحوال الآتية:

– التهاب الأعصاب الطرفية الناجمة عن مرض السكري

تعالج آلام الأعصاب المرتبطة بمرض السكري باستخدم زيت زهرة الربيع المسائية، عندما تفشل العلاجات التقليدية.

وقد أظهرت التجارب السريرية نتائج مفيدة وإيجابية مع تناول زيت زهرة الربيع المسائية يومياً لمدة 6-12 شهراً؛ حيث وجد أنه يحسن أعراض تلف الأعصاب الناجم عن مرض السكري.

– هشاشة العظام

تناول زيت عشبة الربيع المسائية مع زيت السمك والكالسيوم يبدو أنه يقلل من فقدان العظام، ويسبب زيادة كثافة العظام لدى كبار السن الذين يعانون من هشاشة العظام، وهناك نتائج إيجابية.

– التهاب المفاصل الروماتويدي

تشير بعض الدراسات إلى أن المكملات التي تحتوي على حمض غاما لينولينيك (GLA) – بما في ذلك زيت زهرة الربيع المسائية – قد تكون مفيدة لبعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي.

– متلازمة ما قبل الحيض

أعراض متلازمة ما قبل الحيض متعددة، ولكن الأبحاث المتعلقة بزهرة الربيع المسائية إيجابية فيما يتعلق بألم الثدي المصاحب؛ سواء قبل أو أثناء الدورة، إذ وجد أن الجرعات اليومية من 1200 وحدة دولية فيتامين E مع 3000 ملغ من زيت زهرة الربيع المسائية قد يقلل من شدة ألم الثدي.

– الأكزيما والتهاب الجلد

تتضارب الأبحاث في ما يتعلق بمشاكل الجلد، ولهذا ينصح بتجربة الكبسولات بصيغة فردية حتى نتأكد من فائدتها، ولكن هذا لا ينفي وجود بعض الأبحاث التي أشارت إلى فاعلية الزيت في الأكزيما وجفاف الجلد والتهاب الجلد التأتبي.

– الهبات الحرارية المتعلقة بانقطاع الطمث

أدى استخدام الزيت إلى انخفاض معدلات الهبات الحرارية إلى جانب تحسن نسبي في الأعراض الأخرى المصاحبة لانقطاع الطمث.

محاذير استخدام عشبة الربيع المسائية الزهرة

زيت زهرة الربيع المسائية آمن نسبياً وقليلاً ما تحدث منه مضاعفات أو أضرار كبيرة، وربما هذا ما أكسبه الشهرة، ولكن كما مع أي مستحضر طبي لا بد من استشارة الطبيب حتى نتجنب التداخل مع أي أدوية أو عدم مناسبتها للحالة الصحية العامة.

ولا بد مع أي دواء أو عشبة التأكد من عدم وجود حساسية تجاهه فإن ذلك قد يشعرك بصداع، واضطراب المعدة، وغثيان، ودوخة أو طفح جلدي.