سوريا تغزو أسواق العالم بـ زيت الزيتون السوري .. تفاصيل

واصل زيت الزيتون السوري الحفاظ على مكانته في الأسواق العالمية كسلعة سورية مميزة بجودتها رغم ظروف الحرب العسكرية و الاقتصادية التي شهدتها البلاد خلال 8 سنوات.

وذكرت صحيفة “الوطن” المحلية، نقلاً عن هيئة تابعة لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي السوري، أن زيت الزيتون المحلي صدر في السنوات الماضية إلى نحو 44 دولة، رغم الحرب التي عصفت بسوريا والتي أثرت سلبا على قطاعها الزراعي.

وقالت مديرة الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية السورية ماجدة مفلح، أن “الكمية المصدرة من زيت الـزيتون في الموسم 2016 – 2017 بلغت حوالي 32 ألف طن ووجهت إلى 44 دولة”.

حجم الصادرات

في حين بلغ حجم الصادرات في الموسم 2017 – 2018 حوالي 30 ألف طن، أي بانخفاض مقداره ألفي طن عن الموسم الذي قبله، مع دخول الزيت السوري إلى أسواق عالمية جديدة، بحسب مفلح.

وعن الموسم الزراعي الحالي 2018 – 2019، أشارت مفلح إلى أنه “حتى الآن تم تصدير 8619 طنا”، لافتة إلى “المواصفات الحسية والذوقية العالية التي يتمتع بها زيت الزيتون السوري”.

وجاءت تصريحات مفلح ردا على انتقادات قالت إن “غياب سوريا من اجتماع لجنة الزيوت والدهون في هيئة دستور الغذاء CODEX في ماليزيا يحرمها من تصدير زيت الزيتون”.

وكانت سوريا احتلت المرتبة السابعة عالمياً في العام 2018، حيث بلغ حجم إنتاج زيت الـزيتون السوري ،حسب المجلس الدولي للزيتون، حوالي 100 ألف طن.

اقرأ المزيد : سوريا تصدر 15 ألف طن من الرمال إلى لبنان 

ويعتبر قطاع إنتاج زيت الزيتون صناعة تقليدية وحيوية كما تعد أحد أهم محركات الاقتصاد المحلي، وتتعافى هذه الصناعة في سوريا تدريجيا نحو مستوياتها السابقة، لكن ما زالت تواجه تحديات عدة، من بينها عمليات تهريب وقطع هذه الأشجار الثمينة لتدفئة البيوت في الشتاء.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال