زيت الخروع قدرة مميزة على علاج مشاكل البطن وشد الترهلات

يشتهر زيت الخروع بفوائده الكثير للشعر من ناحية تطويله وتكثيفه ومعالجة بعض مشاكله ، لكن الكثيرون ليس لهم دراية بفوائده للبطن والأمعاء ودوره في شد ترهلات الجلد.
يستخرج هذا الزيت من بذور الخروع، والذي يستعمل في العادة كمليّن، كما له العديد من الفوائد الصحيّة لاحتوائه على فيتامين هـ المضاد للأكسدة، وله خصائص مضادة للالتهابات والفطريات وقاتلة للبكتيريا
إلى جانب ذلك ، يعمل هذا الزيت على تنقية الجسم من السموم ويحافظ على الصحة بشكل عام، ويعتبر مادة مليّنة يُستعمل لمعالجة بعض الحالات التي تعاني من الإمساك، ويستخدم في تحضير العديد من الأدوية.

استخدام زيت الخروع للبطن:

– يُستخدم هذا الزيت كملين للبطن، واستعماله فترة طويلة يسبّب خللاً في سوائل الجسم وتهيّجاً في الجهاز الهضمي، وتؤخذ ثلاث ملاعق قبل الوجبات ويُفضَّل إضافتها إلى كوب من العصير؛ لأن الكثير من الناس لا يفضلون طعمه، ويسهل هذا الزيت حركة الأمعاء ويجب عدم استعماله فترات طويلة؛ لأنه يسبب الإمساك وضعف حركة الأمعاء.
-بالإضافة لذلك يساعد على تجديد وشد الجلد المترهل، وذلك بتسخين ملعقة من زيت الخروع وتدليك البطن للتخلّص من الدهون الزائدة، ويجب زيادة النشاط البدني وممارسة الرياضة للحصول على نتائج أفضل.

استخدام زيت الخروع للأمعاء :

شاع استخدام هذا الزيت كمليّن للأمعاء، أي إنّ تناوله يزيد من حركة عضلات الأمعاء، ويدفع بمحتوياتها إلى خارج الجسم، مما يساعد على تنظيفها وإفراغها، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّه يمكن أن يقلل من الإمساك.
ففي إحدى الدراسات التي أُجريت على كبار السنّ الذي يعانون من الإمساك، لوحظ أنّ تناول زيت الخروع يزيد من حركة الأمعاء، ويقلل من أعراض الإمساك، ويخفف من الإجهاد الناتج عن عملية التبرز، وربما يحدث ذلك نتيجة تكسر زيت الخروع بعد تناوله وتحوله إلى حمض الريسينوليك الذي تمتصه الأمعاء، ليعطي تأثيره المُليّن.
 

الأكثر مشاهدة الآن