دريد لحام يروي كيف التقى سماحة الأمين العام السيد حسن

لطالما حمل الفنان القدير دريد لحام راية المقاومة في أعماله المسرحية والدرامية كما السينمائية ، وأكد في عدة مقابلات تلفزيونية على أن المقاومة لابد أن تكون ثقافة دائمة طول العمر .

واليوم أطل لحام عبر حديث صحفي أشار فيه إلى اعتزازه الكبير وفخره بالإنجازات التاريخية التي خطتها المقاومة بسواعد أبنائها في أيار 2000 وتموز 2006 وقال بأن هذه الإنجازات أعادته شاباً و تذوق طعمها لأول مرة بنكهة النصر .

وعن لقاءه بالسيد حسن نصر الله بعد حرب تموز قال لحام في حديثه لموقع العهد كان لقائي مع سماحة السيد غنياً وتكلمنا في الثقافة والفن أكثر مما تحدثنا في تفاصيل الحرب ، فعلى الرغم من أن نصرالله إمام وله ثقله الديني ويرتدي العمامة إلا أنه أيضاً قائد عسكري وطنيّ بالإضافة إلى أنه سياسي بارع ورجل ثقافة .

وحول الانطباع الذي تركه هذا اللقاء في نفسه ، لفت لحام إلى الاحترام الكبير الذي يتعامل به سماحة السيد وقال : ” أجمل ما فيه هو احترامه للآخرين وتواضعه في التعامل الذي يكسر حاجز الخوف لديك والذي يتشكل عند الاستعداد لمقابلة قامة مثل قامة السيد .

وبحسب موقع العهد ، تابع دريد لحام المقابلة الأخيرة للأمين العام لحزب الله والتي تطرق فيها إلى القول أن الصلاة ستكون في القدس وأعرب : أصدق كل ما يقوله السيد وعدنا بالنصر وصدق ، وقال جيوش جرارة لم تصمد أمام العدو الصهيوني سبعة أيام ، بينما عدد قليل من الشباب المقاوم صمدوا أمام العدو 33 يوم .

وأجبروها على التوسل لإيقاف الحرب ، وأضاف لن أنسى اليوم الذي قال فيه انظروا إلى ساعر تحترق وأحرقها ، سماحته صادق ولذلك وعده صادق .

أما عن بعض الحكام العرب الذين انبروا لتقديم المال للولايات المتحدة قال لحام : ” كل من يقدمون المال للأمريكي للاستمرار في إهانتهم واحتلال شعوبهم بلا كرامة ، وهم بالنسبة للأمريكي بقرة حلوب يتلذذ في إهانتهم وسرقة ثرواتهم .

موقع العهد

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال