جدل بعد قرار إيقاف الاختصاصات غير الشرعية في جامعة بلاد الشام .. ماذا قال الطلاب ؟

أصدر مجلس التعليم العالي قراراً بإيقاف القبول في جامعة بلاد الشام للعلوم الشرعية في الاختصاصات غير الشرعية ، وسط مساعٍ من الجامعة لإلغاء القرار.
وذكر موقع “الوطن اون لاين”  أن القرار الصادر عن رئس مجلس التعليم العالي  وزير التعليم العالي بسام ابراهيم يُطبق بدءاً من تاريخ صدوره على أن يستمر الطلاب المسجلون في هذه ‏الاختصاصات حتى التخرج.‏
وبحسب القرار، يحق للطلاب المسجلين في الجامعة في الاختصاصات غير الشرعية التحويل ‏المماثل في الجامعات الخاصة أو التعليم المفتوح أو الافتراضي أو تغيير قيدهم إلى ‏الاختصاصات الشرعية في الجامعة ذاتها وفق الأسس المعتمدة بهذا الشأن.‏
وأضاف القرار أنه لا يجوز نقل طلاب جدد إلى الاختصاصات غير الشرعية في هذه الجامعة بدءا ‏من تاريخ صدور القرار، كما يطلب إلى جامعة بلاد الشام موافاة ‏الوزارة بقوائم اسمية بالطلاب المسجلين في الاختصاصات غير الشرعية خلال ‏موعد أقصاه 1 أيلول.‏
وتكلف مديرية المؤسسات التعليمية الخاصة متابعة انجاز المطلوب، ويمكن ‏للجامعة افتتاح برامج دراسات عليا في الاختصاصات الشرعية بعد توافر ‏المستلزمات المادية والبشرية ووفق قواعد الاعتماد العلمي.‏

تنظيم عمل الجامعة

وأكدت مصادر في التعليم العالي أن الهدف من القرار هو ‏تنظيم عمل الجامعة من الناحية التعليمية، في حصر قبول الطلاب في ‏الاختصاصات الشرعية فقط وعدم قبول أي طالب من تخصصات أخرى. ‏
من جهتها، أوضحت جامعة بلاد الشام عبر موقع “فيسبوك” أن القرار ينص على توقيف التدريس في الفروع غير الشرعية وليس إلغاء، مطمئنةً الطلبة المسجلين في الاختصاصات غير الشرعية إلى أن القرار الأخير لن يؤثر على أوضاعهم الدراسية ولا يمس بمراكزهم القانونية.
وأشار مصدر في جامعة بلاد الشام لموقع “هاشتاغ سيريا” المحلي، إلى وجود مساعٍ يتم العمل عليها لإلغاء القرار والعودة إلى ما كان عليه سابقاً.
وتسبب القرار بحالة من الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا ، وعبّر منتقدوا القرار ، بحسب ما رصد مراسلون  إلى أن الجامعة توّفر فرص دراسة الاختصاصات بشكل ” أرخص ” من الجامعات الخاصة الأخرى .
في حين قال مؤيدوا القرار أنه يجب فصل الدين عن التعليم في سوريا ، معبرين عن شكرهم لمجلس التعليم العالي على هذه الخطوة .

دراسة بتكلفة أقل

مراسلون وجّه بدوره أسئلة لبعض الطلاب الخريجيين من جامعة بلاد الشام ، وأكدوا أن الجامعة توفر فعلا ّ فرصا ً لدراسة بعض الاختصاصات بتكلفة أقل من الجامعات الخاصة ، لاسيما قسم الإعلام .
وفي إجابة عن ماهية لباس الطالبات في الجامعة ، أجابت إحدى الخريجات أنه على الطالبة ارتداء ” سترة على الرأس ” داخل حرم الجامعة ، بالإضافة لوجود “مواد دينية ” يدرسها الطالب إلى جانب المواد الاختصاصية لفرعه الأساسي في الجامعة .
وفي إجابة على سؤال وجهه مراسلون لأحد الخريجين الشباب ، أكد أنه لا يجد مشكلة في دراسة مواد دينية إلى جانب المواد الاختصاصية إن كان ذلك يصل به في النهاية إلى نيل شهادة معترف بها من وزارة التعليم العالي .
في حين قالت إحدى الخريجات أن بعض الطلبة توقف تخرجهم فعلا ً على بعض المواد الدينية الغير اختصاصية والتي تلزم الجامعة الطلاب على دراستها لنيل الشهادة .
وترتبط جامعة بلاد الشام للعلوم الشرعية بوزير الأوقاف، و تشكلت نتيجة جمع كل من مجمعات الفتح الإسلامي والشيخ أحمد كفتارو والسيدة رقية للتعليم الشرعي، وهي الجامعة الأولى من نوعها في سوريا.
وتضم مجمعات الفتح الإسلامي في جامعة بلاد الشام عدة اختصاصات منها الإعلام ، اللغة العربية ، الاقتصاد الإسلامي ، الشريعة والقانون وغيرها..
يذكر أن جامعة بلاد الشام ، المعروفة سابقاً بمعهد الشام العالي، هي مؤسسة تعليمية سورية أحدث بموجب المرسوم التشريعي رقم (48) للعام 2011، الذي أصدره الرئيس بشار الأسد في عام 2011، ومقره في دمشق.
المصدر: مراسلون