75 عاماً على العلاقات الثنائية.. الأسد وبوتين يتبادلان برقيات التهنئة

تبادل السيد الرئيس بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين، برقيات التهنئة بمناسبة الذكرى 75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وسوريا.

وذكرت “سانا” أن الرئيس الأسد أكدّ في البرقية على “حرص الجمهورية العربية السورية حكومة وشعبا على المضي قدما في تعزيز العلاقات مع روسيا والارتقاء بها في جميع المجالات بما يعود بالنفع المتبادل على البلدين ويحقق مصالحهما”.

وأضاف الأسد “في سوريا كنا وسنبقى مطمئنين للعلاقات مع روسيا لأنها تستند إلى أسس قوية من الثقة والاحترام المتبادلين ولأنها أثبتت عبر التاريخ أنها دولة عظمى بما يعنيه ذلك من احترام للقانون الدولي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام إرادة الشعوب والعمل على إرساء أسس الأمن والاستقرار في شتى أنحاء العالم ونشر قيم المحبة والسلام في مواجهة الإرهاب والتطرف البغيض”.

وثمّن الرئيس الأسد “بسالة وجرأة الأبطال الروس الذين ساهموا في محاربة الإرهاب على أراضي سوريا ووقوف روسيا إلى جانب سوريا في المحافل الدولية دفاعا عن سيادتها وقرارها المستقل ناهيك عن المواقف الإنسانية النبيلة التي بدرت من قبل روسيا وشعبها تجاه الشعب السوري”.

75 عاماً على العلاقات

بدوره، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في برقيته “استمرار بلاده في دعم سوريا في الدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها ومساعدتها في عملية إعادة الإعمار”.

وقال الرئيس بوتين “لقد تم اكتساب الخبرة الواسعة خلال العقود الماضية في التعاون الثنائي في مختلف المجالات واليوم تتحالف روسيا وسوريا في محاربة الإرهاب والتطرف الدوليين”.

وأضاف إننا “ننطلق من أن مواصلة تطوير العلاقات الروسية السورية تستجيب مع مصالحنا المشتركة وتمضي في مسار تعزيز السلام والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي”.

وتُعد روسيا من الدول الحليفة و الداعمة لسوريا عسكريا وسياسياً حيث قررت روسيا في أيلول عام 2015 دعم الجيش العربي السوري عسكرياً في الحرب ضد الإرهاب و التطرف الذي بدأ منذ عام 2011.

وتتعاون روسيا مع دول منها إيران و تركيا عبر مسار أستانا لتسوية الأزمة السورية سياسياً و مكافحة الإرهاب.

يذكر أن الاتحاد السوفييتي سابقاً من أولى الدول التي اعترفت باستقلال سوريا وأقامت علاقات دبلوماسية معها منذ عام 1944 وتعززت العلاقات السورية الروسية عبر عقود مضت بشكل كبير لتصل إلى مستوى التحالف الاستراتيجي والعسكري بين البلدين.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا