بدائل عن طحين القمح لمن يعانون من حسياسية منه

يحتل طحين القمح جزء كبير من الحياة الغذائية اليومية لمعظم الناس، من الخبز والسندويشات إلى البسكويت والكعك، لكن هناك بعض الأشخاص يعانون من حساسية منه.

وتم تصنيع بدائل عن دقيق القمح مع الأطعمة لأولئك الأشخاص، مثل طحين اللوز، او دقيق جوز الهند، وهما نوعان من الطحين يحتويان على بروتين أكثر من الموجود في دقيق القمح.

بدائل عن طحين القمح :

دقيق الشوفان

إنه أعلى من الدقيق العادي في النشا المقاوم، والذي لا ينهار تماما في الجسم، لذلك تشعر بالشبع أكثر، كذلك فإنه بعد الانتقال إلى تناول الأطعمة الطبيعية، فإن الطعم الغريب للأطعمة المكرّرة يصبح بغيضاً وكريهاً أيضاً.

دقيق الحمص

غني بالبروتين (نحو 21 غراما لكل كوب) وعالي الألياف، وهو مسحوق خال من الغلوتين، يمنح الأطباق نكهة لذيذة، وهو بديل جيد للدقيق الأبيض عند إعداد كرات اللحم أو البرغر النباتي، كل هذا البروتين يجعله عامل ربط غذائي فائق القوة، وينصح موقع youthfoodmovement استبدال الدقيق الأبيض العادي بالكمية ذاتها لدقيق الحمص.

يتفق أغلب عشاق الفطائر أن صنع فطائر بروتينية يسبب الفوضى في المطبخ أكثر من إعداد فطيرة رقيقة. طحين الحنطة السوداء هو الحل لجميع أزمات صنع أي نوع من الفطائر. وعلى رغم اسمها، إلا أن الحنطة السوداء لا تحتوي على أي قمح، مما يجعلها بديلًا خالٍ من الغلوتين، فهي نوع غني بالألياف والبروتين ومتعددة الاستخدامات.

دقيق الكينوا

ينصح باستعمال طحين الكينوا، وهو خالٍ من الغلوتين، غني بالبروتين والبوتاسيوم والأحماض الأمينية الأساسية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال