ضبط 1495 جريمة متنوعة في اللاذقية خلال ستة أشهر .

أعلنت الجهات المختصة أنه تم تنظيم 1495 ضبط بجرائم مختلفة منها جرائم آثار وسرقة و جريمة قتل ومخدرات غيرها في محافظة اللاذقية خلال النصف الأول من العام 2019 .

ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية عن رئيس فرع الأمن الجنائي في اللاذقية حسين جمعة، قوله أنه “تم تنظيم 1495 ضبطاً خلال النصف الأول من العام الجاري”، مشيراً إلى “إلقاء القبض على 1341 شخصاً بجرائم مختلفة”.

وأضاف جمعة أن “الموقوفين ارتكبوا جرائم عدة، منها 13 جريمة إرهاب 10 جرائم قتل، 124 جريمة سرقة، 11 جريمة مخدرات، 8 جرائم حيازة أسلحة، 5 جرائم سلب، 10 جرائم نشل واحتيال، 10 جرائم آثار”.

أهم الجرائم

ومن أهم جرائم القتل التي ضبطها الأمن الجنائي خلال الفترة الماضية، ذكر جمعة أن ” 7 أشخاص قاموا بقتل سيدة ودفنها بمطبخ منزل شريك لهم، وخلال التحقيقات اعترف القتلة بجريمتهم وتم تقديمهم إلى القضاء”.

وبالنسبة لجرائم المخدرات، أكد رئيس فرع الأمن الجنائي أنه وخلال متابعة تجار ومروجي المخدرات، “تم إلقاء القبض على شخصين وهما على متن سيارة شاحنة محملة بمادة الحلويات وبضمنها كمية كبيرة من مادة الحشيش بوزن 518 كيلو غراماً كانت متجهة إلى مرفأ اللاذقية بقصد تهريبها خارج البلاد”، مشيراً إلى “تقديم المقبوض عليهم إلى القضاء”.

وبين جمعة أنه “تمت مصادرة مبلغ مليون و135 ألف ليرة سورية ، ومسدس حربي وبارودة روسيّة، وقنبلتــين، وكميــة 688 كيلو غرامـاً من حبوب الكبتاغون وإلقاء القبض على الشخص المسؤول عن العملية والصادر بحقه أكثر من 30 إذاعة بحث ونشرة شرطية بجرائم سلب وخطف وتزوير”.

وكانت سوريا تعاني من وضع خطير جداً خلال السنوات الثمانية الماضية بسبب انتشار الجماعات الإرهابية والمتطرفة وعصابات استغلت ظروف الحرب لسرقة أموال وممتلكات المواطنين وخطف بعضهم للمطالبة بالفديات مقابل الإفراج عن الضحايا وتجارة الدعارة والشعوذة والمخدرات والترويج لها ونهب آثارات سوريا وتهريبها إلى خارج الحدود .

وشهدت سوريا منذ العام الماضي انخفاضاً ملموساً في مستوى الجريمة بعد تحرير الجيش العربي السوري لمساحات واسعة من البلاد من الوجود الإرهابي المسلح ومن خلال جهود وزارة الداخلية السورية في البحث والتحريات وملاحقة المجرمين والفارين من القانون وأصحاب السوابق الجرمية للقبض عليهم وتقديمهم للمحاكم .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال