السمنة قد توصل للخرف .. عليكم بتخفيف الوزن لإنقاذ المخ

خلصت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة خاصة حول الوسط، فمن المحتمل أن يكون قد تقلص حجم المادة الرمادية في عقلهم، وصولاً للخرف.

وبينت الدراسة التي نُشرت في مجلة طب الأعصاب، أن المادة الرمادية تحتوي على غالبية الخلايا العصبية التي يبلغ عددها 100 مليار، بينما تمتلئ المادة البيضاء بالألياف العصبية التي تربط مناطق الدماغ.

السمنة وتقلص حجم المخ

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتمتعون بأرقام عالية  في كل من مؤشر كتلة الجسم ونسبة الخصر إلى الورك، لديهم أقل حجم من المادة الرمادية وهذا يزيد من الانخفاض في حجم المخ، بخط متوازٍ مع الزيادة في حجم الدهون حول الوسط.

كما أظهرت الدراسة عدم وجود فروقات حقيقية في حجم المادة البيضاء وارتباطها بالسمنة. ومع ذلك، ارتبط الوزن الزائد بالانكماش في مناطق معينة من الدماغ.

تخفيف السمنة ينقذ المخ

أحد الاكتشافات المثيرة للاهتمام بشكل خاص هو أنه من بين الأفراد الذين يعانون من السمنة، فإن أولئك الذين لديهم نسبة أكبر من الخصر إلى الورك (علامة على تراكم الدهون حول البطن)، أظهروا كمية أقل من المادة الرمادية.

ولفتت إلى أن هذه العلاقة بين انخفاض حجم المخ وتراكم الدهون حول البطن، يمكن أن تشير إلى أن الالتهابات وعوامل الأوعية الدموية قد تتمتع بدور كبير.

ولأن سبب وجود صلة بين حجم المخ والسمنة لا يزال غير واضح، فربما هناك أمر ما يسبب الاثنين، وعلى سبيل المثال، إذا كانت هناك عوامل غذائية تؤثر على حجم المخ، فإنها نفسها يمكن أن تكون سبباً مباشراً للسمنة.

وأشارت البحوث إلى أن إنقاص الوزن يمكن أن يعكس تغيرات في المخ، حيث ظهر أنه عندما فقد بعض الأشخاص من وزنهم، سواء قليلا أم كثيرا، فقد تحسن حجم المخ لديهم.