الجيش السوري يدفع بتعزيزات عسكرية إلى جبهة ريف حماة

قالت مصادر ميدانية في ريف حماة لموقع مراسلون ، أن الجيش السوري أرسل خلال الأيام الماضية تعزيزات عسكرية جديدة إلى جبهات القتال في ريف حماة الشمالي.

ريف حماة – مراسلون

وأضافت المصادر لمراسلون بأن تعزيزات الجيش شملت مدافع ميدانية و دبابات و ذخيرة بالإضافة لعدد إضافي من الجنود السوريين .
وقالت المصادر أن الجيش السوري يعد العدة لاستئناف عملياته العسكرية داخل المنطقة المنزوعة السلاح ، دون أن تحدد المصادر لمراسلون الوجهة المرتقبة .
وأدى وصول التعزيزات العسكرية للجيش السوري إلى تخوف أحاط بجبهة النصرة ، والذي دفع الأخيرة لتفجير جسر بيت الراس الواقع في منطقة سهل الغاب ، وذلك بهدف إعاقة تقدم الجيش السوري في حال فتح جبهة سهل الغاب مجددا ً .
من جهته ، شن الطيران الحربي السوري والروسي غارات جوية مكثفة ، استهدف مواقع انتشار المسلحين في تل ملح و الجبين و اللطامنة وكفرزيتا والمواقع المحيطة بريفي حماة و إدلب ، موقعا ً إصابات مؤكدة في صفوف المسلحين.
وخلال اليومين الماضيين ، اعترف ما يسمى “المرصد المعارض ” بتعرض مجموعة من مسلحي جيش العزة لغارة جوية داخل بلدة تل ملح ، أدت لمقتل 10 مسلحين على الأقل و جرح آخرين .

اقرأ المزيد : ضربة جوية تقضي على 10 مسلحين من جيش العزة بريف حماة

وكان الجيش السوري استعاد ، الخميس الماضي ، بلدة الحماميات وتلتها الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي ، موقعا ً أكثر من 71 قتيل من النصرة والميليشيات المتحالفة معها بحسب مصادر عسكرية لمراسلون .
وينتشر في ريفي حماة و إدلب مجموعات إرهابية وجهادية تتبع لجبهة النصرة و تنظيم حراس الدين والحزب التركستاني ، وتعمل بشكل يومي على خرق اتفاق سوتشي من خلال شن هجمات على مواقع القوات السورية واستهداف القىرى المدنية بالصواريخ .
وجاءت عمليات الجيش السوري ، مؤخرا ً ، في ريف حماة الشمالي ردا ً على فشل الضامن التركي بتطبيق اتفاق سوتشي الموقع بين الرئيس بوتين و أردوغان ، والذي نص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بعرض 15-20 كم داخل مناطق المسلحين في ريف حماة و إدلب .
واستطاع الجيش السوري خلال عمليات العسكرية من تحرير عشرات القرى والبلدات في ريف حماة الشمالي وصولا ً إلى القصابية بريف إدلب الجنوبي ، والحويز في سهل الغاب .
المصدر : موقع مراسلون / يوشع يوسف