إيران تُعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية في الخليج تحمل نفط مهرب

أعلنت إيران إيقاف ناقلة نفط أجنبية كانت تقوم بـ”تهريب مليون لتر من المحروقات” في منطقة الخليج، ولا تفاصيل عن العلم الذي كانت تحمله هذه السفينة.

وذكرت وكالات أنباء أن الحرس الثوري الإيراني أعلن في بيان أنه تم توقيف الناقلة تم جنوب جزيرة لارك في الخليج، مؤكداً أن الناقلة تقل 12 بحارا.

وأشار البيان إلى أن البحارة كانوا ينقلون الوقود بشكل غير قانوني من قوارب إيرانية إلى سفينة أجنبية، في المياه الدولية.

كما لم يوضح بيان الحرس الثوري جنسية السفينة المحتجزة أو العلم الذي كانت تحمله، كما لم يوضح جنسية السفينة التي كان يتم نقل الوقود إليها.

ونفى الحرس الثوري أن يكون قد احتجز أي ناقلة نفط أخرى خلال الأيام الأخيرة، مشدداً على أن قواته البحرية ستواصل مهامها الأمنية في محاربة التهريب المنظم في مياه الخليج، والمحافظة على مصالح إيران القومية.

ويأتي ذلك بعد كشفت وزارة الخارجية الإيرانية سابقاً عن مصير ناقلة نفط تم فقدان الاتصال بها خلال مرورها عبر مضيق هرمز، موضحة أنها تعرضت لعطل فني وتم سحبها إلى أحد موانئ إيران.

وكانت سلطات إقليم جبل طارق، أعلنت في 4 تموز الجاري أن عناصر من مشاة البحرية البريطانية والشرطة المحلية، احتجزوا ناقلة نفط إيرانية كانت في طريقها إلى سوريا، بعد الاشتباه في أنها تخرق العقوبات الغربية المفروضة على سوريا، مهددة إيران بالرد على ذلك.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال