فيديو يزعم تأكيد تهمة اغتصاب اللاعب نيمار لامرأة داخل فندق في فرنسا

انتشر مقطع مصور بالصوت و الصورة زُعمَ أنه يوثّق مشاهد من اغتصاب النجم البرازيلي نيمار مهاجم فريق “باريس سان جيرمان” الفرنسي، امرأة في أحد فنادق باريس الفرنسية.

ونشر الفيديو موقع “eurosport.ru” ويظهر في الفيديو عراك بين اللاعب نيمار والمرأة التي صفعته على وجهه أثناء دفاعها عن نفسها في أحد الفنادق .

ويمكن سماع حوار قصير في الفيديو الذي تداوله رواد وناشطي موقع “تويتر”، عندما تقوم الفتاة بصفع شريكها قائلة: “سأضربك الآن، هل تعرف لماذا؟ بالأمس كنت تؤذيني وتركتني وحدي هنا”.

وكانت المرأة تقدمت الجمعة الماضية، بشكوى اغتصاب ضد أغلى لاعب في العالم، تتهمه باغتصابها في 15 أيار الماضي، بأحد فنادق العاصمة الفرنسية باريس.

وتقول صاحبة الشكوى أن نيمار “جرح عواطفها” حين وصل في حالة سكر إلى غرفتها بالفندق، فتحدثا وتبادلا بعض المداعبات “لكنه تغير فجأة وأصبح عدائيا ولجأ إلى العنف من أجل إقامة علاقة جنسية” من دون موافقتها، لذلك غضبت وغادرت باريس.

 

وتبين لاحقاً هوية الفتاة صاحبة الشكوى واسمها ناجيلا ترينداد، وعمرها 26عاماً وهي أم لطفل عمره 5 سنوات من البرازيل، وتعمل بحقل التصوير الفني.

وكانت وسائل إعلامية برازيلية نشرت فيديو بثه نيمار على “إنستغرام” قال أن ” ما كان بينه وبينها في الفندق الذي نزلت فيه من 15 إلى 17 أيار الماضي، كان برضاها ولم يرغمها أو يمارس معها أي عنف”، مضيفاً ” إنني أواجه اتهاما بالاغتصاب.

إنها كلمة ثقيلة وأمر قوي للغاية، إنه أمر سيء ومحزن أن أسمع ذلك، لأن من يعرفني يعلم جيدا كيف هي شخصيتي ونزاهتي، ويعلم أنني لا يمكن أن ارتكب مثل هذا الفعل”.

واللاعب نيمار المعروف باسم نيمار جونيور يبلغ من العمر 27 عاماً وهو لاعب كرة قدم برازيلي، يلعب في مركز الجناح والهجوم في صفوف نادي “باريس سان جيرمان” الفرنسي الذي انضم إليه عام 2017 قادماً من نادي “برشلونة” الإسباني ولاعب أيضاً في منتخب البرازيل لكرة القدم.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال