اكتشاف كويكب من الذهب و المعادن .. ماذا لو ضرب الأرض ؟!

تستعد وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” لدراسة كويكب Psyche 16 الذي يحتوي على كميات ضخمة من الذهب قادر على جعل كل سكان الأرض أثرياء.

وذكرت صحيفة “ذي صن” أن الكويكب يقع بين مدارات المريخ والمشتري، وهو متشكل من معدن صلب. فبالإضافة إلى الذهب، يأتي الثري الغامض محملا بأكوام من البلاتين والحديد والنيكل، بحسب الخبراء.

وأشار الخبراء إلى أن “استعادة كويكب بهذه القيمة يمكن أن يدمر اقتصادنا العالمي تماما”، كما أن “ناسا” ستقوم بالمهمة  لأغراض علمية، ولا تخطط للقيام بعمليات التعدين.

و تشير التقديرات إلى أن معادن Psyche 16 المختلفة، قادرة على تدمير أسعار السلع (حال إعادتها إلى الأرض) والتسبب في انهيار الاقتصاد العالمي أي بقيمة 59.5 تريليون جنيه إسترليني.

كويكب من الذهب

وعن ذلك قال رئيس EuroSun Mining أن كمية الذهب الضخمة في الكويكب تهدد بإلقاء صناعة الذهب في فوضى عارمة، موضحاً أن  “Titans of Gold” تسيطر الآن على المئات من أفضل العقارات المنتجة في جميع أنحاء العالم، ولكن ما بين 4-5 ملايين أوقية من الذهب تُجلب إلى السوق كل عام مقارنة بالفتوحات المتوفرة في الفضاء.

ويعتبر الكويكب الذهبي أحد الناجين من حوادث الاصطدام العنيف بين الكواكب، التي كانت شائعة عند تكوين النظام الشمسي، و دراسته قد تكشف معلومات حول كيفية تشكل جوهر الأرض ونوى الكواكب الأخرى.

يشار إلى أن “ناسا” تعتزم إطلاق مهمة دراسة الكويكب الذي يطلق عليها اسم Discovery Mission، في صيف عام 2022، ومن المقرر أن تصل إلى Psyche 16 بحلول عام 2026.