قوات سوريا الديمقراطية تعلن عن شرطين للتفاوض مع دمشق

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” عن شرطين اثنين للتفاوض مع دمشق وهما الاعتراف بإدارتها في المناطق التي تسيطر عليها، ومنع دخول الجيش العربي السوري إلى تلك مناطق سيطرتها.

ونقلت وسائل إعلامية، عن قائد “قسد” مظلوم عبدي ، أنه قال في تصريحات خلال جلسة “المجلس العام في الإدارة الذاتية” نقلتها الإدارة الذاتية الكردية عبر موقع “فيسبوك”  أن “الدولة السورية من دون مناطق شمال وشرق سوريا ستكون دولة فاشلة”.

وأضاف عبدي أن شروط “الإدارة الذاتية” للتفاوض مع الحكومة السورية تتلخص في الاعتراف بالإدارات الموجودة، بما فيها الإدارة العامة لشمال وشرق سوريا، والاعتراف بخصوصية “قسد” ومسؤوليتها الكاملة عن الملف العسكري والأمني في مناطق “الإدارة الذاتية”.

وبحسب القيادي فإن “قسد” أثبتت أنها خرجت أقوى بعد هزيمة تنظيم “داعش” عكس كل ما كان يقال حول احتمال انتشار التنظيم في مناطق شمال وشرق سوريا وتشكيلها خطورة على الإدارة.

وكانت المفاوضات بين ” قوات سوريا الديمقراطية ” و دمشق بدأت عقب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية سحب قواتها من شرق سوريا، أواخر العام الماضي.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تشكيل قوات “قسد” في الآونة الأخيرة مجالس عسكرية في مدينتي الطبقة و القامشلي و تل أبيض و عين العرب “كوباني” وإشراك قيادات محلية فيها بهدف توحيد القوات العسكرية تحت مظلتها وحماية الحدود والدفاع عن الأهالي من أي خطر، بحسب تعبيرها.

وكانت “قسد” أعلنت في آذار الماضي، انتهاء “داعش”، بعد  طرده من آخر جيوبه في الباغوز بدير الزور، بعد سلسلة من العمليات العسكرية.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة على مناطق من شرقي وشمالي سوريا ، إلا أنها ميليشيا غير معترف بها من قبل دمشق ، وتصنفها أنقرة على أنها إرهابية تهدد أمن تركيا.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال