مراسلون

سوري يهدد بقطع رأس مواطن تركي خلال لقاء تلفزيوني .. والسلطات التركية تتدخل

أصدرت السلطات التركية قراراً بترحيل شاب سوري بسبب تهديده بقطع رأس مواطن تركي خلال لقاء تلفزيوني.
وذكرت وسائل إعلامية تركية أن التهديد العنيف الصادر من الشاب السوري “أ، أ ، ف” أثار جدلاً واسعاً وغضباً على مواقع التواصل، وتمت إحالته في 29 أيار الجاري إلى محكمة العدل في ولاية بورصة، وأُطلقَ سراحه بعدها مع شرط بقائه تحت الرقابة القضائية.
وحول تفاصيل الحادثة، أوقفت السلطات التركية  “أ، أ، ف” 24 عاما، على خلفية تهديدات أطلقها خلال لقاء تلفزيوني، قال فيها “أقسم بالله سأقطع رأسه”، قاصدا مواطنا تركيّا، قيل أنه ضرب سيّدة سورية وسط الشارع بسبب ضرب الأخيرة لابنها.
وقال الشاب “أ، أ، ف” خلال مثوله أمام المحكمة بأنّه “بريء”، موضحا أنّه “تمّ تحريف كلامه في غير سياقه خلال اللقاء التلفزيوني”.
وأضاف قائلاً “بينما كنت أتجوّل مع أصدقائي رأيت رجلا يتشاجر مع سيّدة، فذهبت مباشرة للتفريق بينهما، وبعدها تشاجرت أنا مع الرجل، وحاول الجوار التفريق بيننا، في تلك الأثناء جاء رجلان أحدهما يحمل بيده كاميرا وآخر يحمل المايكروفون، فقلت سأقطع رأسه، وكنت أقصد رأس الرجل الذي ضرب السيّدة”.
و أوقفت السلطات التركية أمس الشاب “أ، أ، ف” مرة جديدة، وعملت على تسليمه لإدارة الهجرة ، حيث وبحسب صحيفة “سي إن إن” التركية سيتمّ ترحيل الشاب السوري.
ولم يتبين الجهة أو الدولة التي سيتم ترحيل الشاب السوري إليها .
اقرأ المزيد : جريمة مروعة .. ذبح شاب سوري في تركيا وسط الشارع العام 
ويبلغ عدد السوريون المسجلون في ولاية بورصا التركية، بحسب آخر الإحصائيات، حوالي 107 آلاف شخص من مجمل 3 ملايين و424 ألف لاجئ سوري موزعين في مختلف الولايات و المناطق التركية.

التعليقات مغلقة.